إنقاذ صحفية من تحت الأنقاض وارتقاء 7 وهدم 40 مؤسسة إعلامية في غزة

- ‎فيحريات

بعد إعلان استشهادهم. خرجت الصحفية سلام ديمة خليل، “مراسلة ومذيعة إذاعة صوت القدس” مع زوجها وأطفالها الثلاثة أحياء بعد 30 ساعة تحت الأنقاض عقب غارة جوية أصابت منزلها.

المحزن أنه في الوقت الذي نجت فيه “ديمة”؛ ارتقى 7 آخرون من حاملي القلم والكاميرا، على يد مجرمي جيش الاحتلال الصهيوني في القصف المدمر الذي يشنه الاحتلال ضد أبناء غزة.

كما ارتقى اثنان وأصيب 10 صحفيين وتم قف وتدمير 40 مؤسسة إعلامية، فضلا عن هدم كلي أو جزئي لمنازل الصحفيين.

والشهداء الذين ارتقوا هم:

-ابراهيم لافي – مصور-عين ميديا

– محمد جرغون في وكالة “سمارت ميديا”

– محمود الصالحي وكالة “السلطة الرابعة”

– سعد شملخ “صحفي بمعل بشكل حر”

– سعيد الطويل “رئيس تحرير موقع الخامسة للأنباء”

– محمد صبح أبو رزق “وكالة خبر للأنباء “

– هشام النواجحة “مصور وكالة خبر للأنباء”

وتم استهداف الصحفيين الشهداء بشكل متعمد أثناء تأديتهم عملهم الصحفي بعد اتخاذ إجراءات السلامة المهنية.

ولا يزال مصير الصحفيين نضال الوحيدي وهيثم عبد الواحد مجهولاً، بعد انقطاع اخبارهما في ظل صعوبة الاتصال والتواصل في غزة.