كشف مركز القدس لدراسات الشأن الاسرائيلي والفلسطيني، عن ارتقاء 36 شهيدا فلسطينيا برصاص الاحتلال الصهيوني خلال شهر مايو الماضي، منهم 34 في قطاع غزة واثنان في الضفة الغربية.

وقال المركز، في بيان له: إن عدد الشهداء منذ إعلان ترمب القدس عاصمة لدولة الاحتلال، ارتفع إلى 448 في مختلف أنحاء فلسطين المحتلة، مشيرا إلى أن من بين الشهداء 98 طفلا و18 سيدة و6 من ذوي الاحتياجات الخاصة، و73 شهيدا كانوا نتيجة القصف الإسرائيلي، و8 شهداء أسرى في سجون الاحتلال.

وأضاف المركز أن 36 فلسطينيًا استشهدوا في مايو الماضي؛ 6 خلال مشاركتهم في مسيرات العودة، و3 أطفال، و28 شهيدًا؛ في تصعيد صهيوني على قطاع غزة، فيما استشهد فلسطينيان من الضفة الغربية، أحدهما بعد تنفيذه عملية طعن، والآخر أثناء محاولته اجتياز أسوار مدينة القدس للصلاة في المسجد الأقصى؛ في الجمعة الأخيرة من شهر رمضان.

ووفقًا للفئة العمرية، فقد استشهد منذ ديسمبر 2017 حتى أبريل 2019 نحو 98 طفلا، أعمارهم لا تتجاوز الـ18 عاما، بينهم 67 خلال قمع الاحتلال لمسيرات العودة،، مشيرا إلى أن 10 أسرى استشهدوا بعد اعتقالهم من جيش الاحتلال؛ ما يرفع شهداء الحركة الأسيرة من عام 1967 إلى 220 شهيدًا، آخرهم الأسير عمر عوني يونس من نابلس.

Facebook Comments