كتب رانيا قناوي:

لم يمهل نظام الانقلاب الغاضبين من المعلمين الباحثين عن حقوقهم في التظاهر من أجل توصيل شكوتهم، حتى بادرت الأجهزة الأمنية برد فعل سريع على دعوتهم، وقامت بإقالة د.عيد عبدالواحد مدير الأكاديمية المهنية للمعلمين.

وكان أكثر من نصف مليون معلم قد أعلنوا عن وقفة يوم السبت الموافق 1-4 أمام الوزارة الساعة 12 للمطالبة بحقهم في الترقية بسبب غضب وتذمر المعلمين من مشكلات ترقيات دفعات 2012 (استبعاد أكثر من نصف مليون معلم مستحق الترقية من ترقيات 2017/2017).

وقرر طارق شوقي وزير التربية والتعليم اليوم الخميس، إقالة عيد عبد الواحد مدير الأكاديمية المهنية للمعلمين.

وأعرب المعلمون عن غضبهم من مشكلات ترقيات 2012 لعدد 510 ألف معلم هذا العام، واستبعاد ترقيتهم من دفعة وخريجي  2012 من المستحقين للترقيات هذا العام 2017/2016 دون وجه حق.

وقال المعلمون في بيان لهم اليوم الخميس، "سيادة الوزير لا بد من عودة الحق لأصحابه وإصدار قرار باستحقاق الترقية لجميع مراحل القرار الوزاري 220 فى 14 مايو 2012 وإلا مستمرون في الوقفة".

وأضاف المعلمون "سيادة الوزير الحكاية فى موضوع الترقيات بها ظلم كبير لـ660 ألف معلم ينطبق على 150 ألف منهم فقط للترقيات، والباقى بسبب قرارات المحافظين المتأخرة سوف يؤجلون فى ترقياتهم للعام المقبل".

وتابعوا "الحكاية ببساطة أن المعلمين الذين قضوا فى الدرجة الوظيفية 5 سنوات يستحقون الترقية، وفى أول مايو كان الكثير من المعلمين من قضوا نحبهم فى الدرجة لمدة 5 و6 و7 سنوات، فصدر قرار من الوزير فى أول مايو 2012 بترقية المعلمين من يستحقون، ولكن نظرا لان المعلمين لهم شأن مخالف عن باقى الموظفين لخضوعهم لـ3 وزارات "المالية والتعليم والتنمية المحلية" فلا بد من صدور قرار تنفيذى للمحافظين لاعتمادهم قرار الوزير، مما أدى الى تقسيم هذا العدد الى 4 مراحل "الأولى فى أول مايو.. والثانية فى أول أغسطس.. والثالثة منتصف أغسطس.. والرابعة فى أول أكتوبر 2012".

وأكدوا أن جميع المعلمين قد قضوا فى الوظيفة الأدنى 5 سنوات ولكن الاختلاف فى القرار التنفيذى لكل محافظ.. وهذا ما أصدرته الأكاديمية المهنية للمعلمين باستحقاق المعلمين للترقية فى 31 يوليو 2017، الأمر الذي شكل ظلما عليهم، مطالبين بانصافهم باصدار قرار مد استحقاق ترقية المعلمين الى 31 ديسمبر2017.

Facebook Comments