كتب أحمد علي:

اقتحمت قوات أمن الانقلاب صباح اليوم مقابر قرية البصارطة فى مشهد استهجنه جموع الأهالى ضمن جرائمها المتواصلة لليوم الرابع بحق القرية وأهالها، منذ حصارها فجر الثلاثاء الماضى وحتى الآن، واعتقال عدد من المواطنين كرهائن استمرارا للجرائم التى لا تسقط بالتقادم.

واستنكر المواطنون اقتحام مقابر القرية.. متسائلين هل ما زال شهداء البصارطة مطلوبين للاعتقال؟ مطالبين برفع الظلم ووقف نزيف الانتهاكات وفتح تحقيق عاجل فى هذه الجرائم وإطلاق سراح كل من تم اعتقاله.

فيما ذكر شهود عيان أنه لا تزال قوات أمن الانقلاب تتدفق للقرية وتنتشر فى شوارعها بعدما احتلت عدد من منازل أهالى القرية المطاردين وتمركزوا بها بعد طرد أهلها الباقين فيها ووصلت فجر اليوم تعزيزات وعدد من السيارات المحملة بالكلاب البوليسية إلى منطقة عجور، استعدادًا لحملات تفتيش بواسطة الكلاب البوليسية لمنازل الأهالي  والمتواصلة منذ الثلاثاء الماضى.

وتصعّد سلطات الانقلاب من جرائمها بحق أهالى البصارطة منذ الثلاثاء الماضى وتحاصرها من جميع مداخلها بعدما تم اقتحامها بشكل عنيف ومداهمة العديد من المنازل التى زاد عددها عن 50 منزلا وترويع الأهالى وتحطيم الأثاث والتمركز داخل عدد من بيوت المطاردين بعدما تم طرد أهلها منها وسرقت المحتويات والتهديد بحرقها، فى ظل انتشار القناصة فوق أسطح المنازل تهديدا بقتل شباب القرية، فضلا عن اعتقال أكثر من  10 من الأهالى بشكل عشوائى كرهائن دون سند من القانون.

Facebook Comments