كتب رانيا قناوي:

قتل جندي بقوات حرس الحدود من أبناء الغلابة، الذين يدفع بهم قائد الانقلاب العسكري في سيناء دون سلاح يحميهم أو تدريب كافٍ، برصاص قناص، اليوم الجمعة، خلال وجوده بمحل خدمته بالقرب من مدينة رفح بشمال سيناء.

وأكدت مصادر أمنية مقتل المجند إثر إصابته برصاص قناص، أطلق عليه النار خلال وجوده بمحل خدمته قرب مدينة رفح الحدودية.

وحسب المصادر فإن المجند لفظ أنفاسه الأخيرة متأثرًا بإصابته قبل وصوله المستشفى العسكري بالعريش.

كما سُمع دوي انفجارات جنوب مدينة العريش بعد ظهر اليوم الجمعة، نتيجة قصف المدفعية الثقيلة.

من ناحية أخرى، أغلقت قوات الأمن الطريق أمام السيارات القادمة من اتجاه منطقة الريسة وأبوصقل شرق مدينة العريش، دون معرفة أي أسباب لذلك.

وفقدت سلطات الانقلاب سيطرتها على سيناء، في الآونة الأخيرة، في الوقت الذي زعم فيه قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي استعادة مصر لعافيتها وزمام الأمور في المحافظة، رغم مقتل عشرات المجندين شهريا في سيناء، الأمر الذي يفضح كذب الانقلاب في عودة الأمن المزعوم الذي يتحدث عنه السيسي.

 

Facebook Comments