Normal 0 false false false EN-US X-NONE AR-SA /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:”Table Normal”; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:””; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:”Calibri”,”sans-serif”; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

قال الناشط الحقوقي هيثم أبو خليل، مدير مركز "ضحايا" لحقوق الإنسان: إننا اختارنا يوم 22 فبراير ليكون يوم المعتقل المصري، قبل أن يرتفع العدد إلى 23 ألفا و300 معتقل في سجون الانقلاب.

وأضاف أبو خليل – في مداخلة مع "الجزيرة مباشر مصر"- أن أقسام الشرطة والسجون والمعسكرات مكدسة بالمعتقلين، بالإضافة إلى 76 ألف سجين جنائي، مشيرا إلى أن السجون الحربية فتحت للسجناء السياسيين.

وشدد على أننا نحتاج إلى تضافر الجهود من أجل ملف المعتقلين، مشيرا إلى أن من بين المعتقلين الكهول الذين يحتاجون إلى رعاية صحية خاصة، والأطفال الذين لا ذنب لهم.

ولفت الناشط الحقوقي إلى أن المصيبة الأكبر في ملف المعتقلين المصابين مثل إسلام عبد المنعم الرشيدي، طالب الطب في قسم أول أسيوط مكسور الفك والعظام، ومحمود كمال دعبس في المرج، وعبد الله الغامري مريض بالكلى، وغيرهم جميعا، يحتاجون إلى رعاية صحية عاجلة، مشيرا إلى أنه من بين المعتقلين ملف الأطفال.

وطالب أبو خليل، المنظمات الحقوقية الصامتة بالخروج عن صمتها، والضغط على الانقلابيين لانتزاع حقوق المعتقلين.

وردا على إنكار وزير داخلية الانقلاب بعدم وجود معتقلين سياسيين، قال أبو خليل: أحيله إلى تصريح الرئيس الانقلابي الذي ناشد النائب العام الإفراج عن المعتقلين.

 

 

 

Facebook Comments