قال إسماعيل هنية، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إنّ قتلة الشهيد القسامي مازن فقها لن يفلتوا من عقاب القدر، ثم الشعب، ثم المقاومة، سواء كان اليوم أو غداً.

وأوضح هنية خلال تدشين نصب تذكاري في منطقة السودانية شمال غرب غزة رمزا للحركة الأسيرة في سجون الاحتلال مع إطلاق فعاليات يوم الأسير الفلسطيني، اليوم السبت، أنّ "الاستنفار الأمني على مدار الساعة بغزة سيكون له نتائجه في الكشف عن خيوط جريمة الاغتيال".

 

وأضاف: "الاغتيالات لا تخيفنا، والأسر والحصار لا يضعفنا، والمحتل سيزول عن هذه الأرض"، مؤكّدا الوقوف خلف المؤسسة الأمنية في الصراع المفتوح مع المحتل.

 

وقال هنية إن "الأيدي التي امتدت للشهيد الفقها لن يكون لها مكان تحت الشمس، ولا على هذه الأرض".

 

واغتيل الشهيد القسامي مازن فقها، الأسبوع الماضي، في قطاع غزة بعد استهدافه من سلاح كاتم للصوت بمدخل البناية التي يسكن بها، حيث توعدت حركة حماس وجناحها العسكري بالرد على اغتياله، مؤكدة في الوقت ذاته أن الاحتلال من يقف خلف هذه العملية.

 

ومنذ حادثة الاغتيال تعمد الأجهزة الأمنية وكتائب القسام لتكثيف البحث والتحقيق عن خيوط منفذيها، وإن كانوا لا يزالون داخل القطاع.

Facebook Comments