“الإخوان “: مجزرة “مُجمع الشفاء” نقطة سوداء في تاريخ المؤسسات الدولية

- ‎فيبيانات وتصريحات

 

أدانت جماعة الإخوان المسلمين في بيان مجزرة مستشفى الشفاء التي راح ضحيتها العشرات، منهم قائد عمليات الشرطة بغزة فائق المبحوح، معتبرة أن استهدافه محاولة لخلط الأوراق في غزة ونشر الفوضى.

 

وقال المتحدث الإعلامي باسم الإخوان المسلمون د. طلعت فهمي: إن “الصمت المخزي من المجتمع العربي والإسلامي والدولي تجاه هذه الجرائم في هذا الشهر الكريم”.

 

وأكد “فهمي” أن تكرار اقتحام مستشفيات غزة ومنها مستشفى الشفاء دون حساب، سيبقى وصمة عار في جبين الإنسانية ونقطة سوداء في تاريخ المؤسسات الدولية، كما أن الصمت تجاه المجاعة التي تضرب كافة أرجاء القطاع، يُعد مشاركة في جريمة الإبادة المستمرة منذ أكثر من خمسة أشهر بحق سكان القطاع.

 

وعبر @mbs_fahmy صدر بيان عن الإخوان في أعقاب المجزرة التي ارتكبها الاحتلال قبل فجر الاثنين 18 مارس وما زالت فصولها مستمرة، بعنوان “مجزرة مُجمع الشفاء” الجديدة وصمة عار على جبين المجتمع الدولي”.

 

وجددت جماعة “الإخوان المسلمون” في البيان؛ “دعوتها كافة الأطراف إلى وقف الحرب فورا، وإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين من سجون الاحتلال، وبحث سُبل إعادة الإعمار، كما تؤكد على موقفها الداعم لحق المقاومة في مواجهة المحتل وتحرير كافة الأراضي الفلسطينية.

 

نص البيان

مجزرة “مُجمع الشفاء” الجديدة وصمة عار على جبين المجتمع الدولي

تؤكد جماعة “الإخوان المسلمون” أن الهجوم المتكرر من جيش الاحتلال الصهيوني على المجمعات الطبية في غزة، والتي كان آخرها الهجوم على مجمع الشفاء فجر اليوم الثامن من شهر رمضان، إنما هو أحد أوجه حرب الإبادة الجماعية التي يمارسها الاحتلال بحق المدنيين العزل.

كما تؤكد الجماعة أن عملية اغتيال الشهيد اللواء فائق المبحوح، مدير العمليات المركزية للشرطة الفلسطينية المدنية في غزة ومنسق إدخال المساعدات الإنسانية إلى شمال غزة، خلال اقتحام مجمع الشفاء إنما هي محاولة فاشلة لخلط الأوراق، وحجب المساعدات الإنسانية عن القطاع لن تنجح في خلق بدائل عن السلطة داخل غزة.

إن الصمت المخزي من المجتمع العربي والإسلامي والدولي تجاه هذه الجرائم في هذا الشهر الكريم، وتكرارها دون حساب، سيبقى وصمة عار في جبين الإنسانية ونقطة سوداء في تاريخ المؤسسات الدولية، كما أن الصمت تجاه المجاعة التي تضرب كافة أرجاء القطاع، يُعد مشاركة في جريمة الإبادة المستمرة منذ أكثر من خمسة أشهر بحق سكان القطاع.

وتجدد جماعة “الإخوان المسلمون” دعوتها كافة الأطراف إلى وقف الحرب فورا، وإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين من سجون الاحتلال، وبحث سُبل إعادة الإعمار، كما تؤكد على موقفها الداعم لحق المقاومة في مواجهة المحتل وتحرير كافة الأراضي الفلسطينية.

د. #طلعت_فهمي

المتحدث الإعلامي لجماعة #الإخوان_المسلمين

الإثنين، 8 رمضان 1445 هـ – 18 مارس 2024م