كتب أحمدي البنهاوي:

نشط مغردون ومهتمون بقضايا الوطن على موقع التواصل الاجتماعي للتغريدات القصيرة "تويتر" ضمن مجموعة من الهاشتاجات المناهضة لحكم العسكر والفاضحة لوسائله القمعية في التعامل مع المعتقلين والمختفين قسريا، وأعد النشطاء في المجموعات الثورية هاشتاجين في توقيت متزامن هما؛ #أعرف_عن_المعتقلين و#صفوهم_بأمر_السيسي، وهي الهاشتاجات التي تحمل الإجابة المباشرة عن واقع نعيشه لذلك تصدر الهاشتاجان في وقت تدشينهما على "تريند" أو قائمة الأعلى دخولا على "تويتر"

عن المعتقلين
وعرف إسلام كرم المعتقلين بأنهم "اعرف انهم حملوا القضيه على أكتافهم وهم الآن يدفعون الضريبة الباهظة ورغم ذلك ثابتين كالجبال أسود ونمور لا يقبلون الضيم أبدا".

أما حامد إسماعيل خليل -الذي يعرف حسب قوله في تغريدته- "أعرف عددا لا بأس به" فرأى ضميره "بيموت يوم بعد التاني، ويمكن دا تأثير الخوف في وطن مسلوب داخل أسوار الزنازين".

في حين دعت معرفة المعتقلين "العبد لله مختار‏" إلى الدعاء "اللهم انتقم من السيسي وأعوانه كما انتقمت من حمزة بسيوني"، وهو أحد رموز التعذيب في عهد عبدالناصر الذي انتقم الله منه.

وتفاءل حساب "حمادة بالجنزبيل" بالمعتقلين فقال: "أعرف أنهم متماسكين رغم الحرمان من الأهل.. أعرف أنهم على حق.. وما زالت الشرعية حقهم.. أعرف أنهم ثوار وأنهم شعلة الثورة".

وكان الصمود عنوان رسالة العتقلين لدى "®‏ريحانة

#صفوهم_بأمر_ السيسي
ودشن ناشطون وسم "#صفوهم_بأمر_السيسي"، لرصد حالات الإخفاء القسري للمعارضين من قبل مليشيا قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، وشاركوا عبره تفاصيل تلك العمليات، وآخرها تصفية 8 شباب، بينهم أحمد محفوظ وعبدالله هلال وسامح فرحات وحسن جلال وأمين إبراهيم وغيرهم، ليتصدر الوسم قائمة الأكثر تداولاً على "تويتر".

استنكرت شيماء الصمت عما يحصل، وقالت "#صفوهم_بأمر_السيسي، القتل خارج القانون في شبه الدولة، لم يعد أحد آمنًا على نفسه في ظل حكم العسكر وتصفية المعارضين أصبح هو حلهم في ظل صمت الجميع".

واستغاثت ريحانة "#أغيثوا_مصر_من عصابة دموية يقودها سفاح قضت على مصر وشعبها ومقدراتها #صفوهم_بأمر_السيسي".

وكتبت ندا عن أزمة الخبز "#صفوهم_بأمر_السيسي، تموين الانقلاب: لا تراجع عن تقليص الخبز، ضحكوا علينا وصدقناهم".

وكتب عبدالله "أدمن الانقلاب الدماء حتى أصبح لا يمر يوم إلا ويأتيك خبر موت أحد مات من التعذيب، التصفية، غير ذلك #صفوهم_بأمر_السيسي #قتلوهم_كما_لو_كانوا_أعداء".

Facebook Comments