ريهام رفعت

قالت سارة، نجلة عبد الحميد بنداري، نقيب المعلمين بالشرقية المعتقل في سجون الانقلاب: إنهم خلال مرورهم للسلام على والدها من خلف الأسلاك في نهاية زيارتهم له، فوجئوا بهدية قام بصنعها في المعتقل، وأعطاها لوالدتها.

وروت سارة- في تدوينة لها على فيس بوك– قصة الهدية قائلة: "بابا جاب إزازة اللبن الفاضية وغلفها بورق هدايا لونه بمبي، وربطها بخيط عشان مكنش معاه لزق وحط في العلبة 3 وردات، واحدة حمرا وواحدة بيضا وواحدة بمبي، وعمل منها زهرية ورد وقبل رأس ماما وإداهالها هدية".

Facebook Comments