كتب رامي ربيع:

قال صابر أبوالفتوح -رئيس لجنة القوى العاملة ببرلمان الثورة- إن التضييق الأمني يطال كل مؤسسات الدولة ومنها الاتحادات العمالية، مضيفا أن النظام العسكري المغتصب للسلطة لا يريد ان تكون هناك حياة سياسية أو نيابية او عمالية في أي مجال.

وأضاف أبوالفتوح -في مداخلة هاتفية لقناة مكملين اليوم- أن قطاع العمال يعاني منذ الانقلاب العسكري وعبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري يجدد للنقابات الفرعية بقرار يقره برلمان الدم الذي عين الاتحاد العام لنقابات عمل مصر ووافق على قانون الخدمة المدنية والقيمة المضافة وكل القوانين المسيئة والطاردة للاستثمار.

وأوضح أبوالفتوح أن الاتحادات المستقلة تهدف إلى تحقيق الاستقلالية الكاملة للعمال عن نقاباتهم الفرعية ومؤسساتهم العمالية وتنظيماتهم العليا، ومن ثم سوف تطالب بالحد  الأدنى للأجور والحريات النقابية وتداول السلطة داخل المؤسسات العمالية وهو ما يرفضه الانقلاب.

Facebook Comments