كتب رامي ربيع:

تقرير شهري تبين منه أن شهر فبراير كان بالفعل أسود على أطفال مصر، فالمؤسسة المصرية للنهوض بأوضاع الطفولة والتي تبنت التقرير أكدت أن عدد الأطفال المنتهكين في شهر فبراير بلغ 268 طفلا في 182 قضية تم تداولها إعلاميا من خلال وسائل الإعلام.

تنوعت الانتهاكات بين القتل والاختطاف والاغتصاب والغرق وغيرها وبلغت نسبة الإناث من تلك الانتهاكات 34% والذكور 52% و14% لأطفال لم يتم ذكر نوعهم، وعن الفئات العمرية الأكثر انتهاكا لحقوقها تقع في الفئة العمرية بين 11 و15 سنة وتنوعت الانتهاكات التي تعرضت لها الفئة بين الاختطاف والاغتصاب الجنسي والإصابة بطلقات نارية والتسمم والغصابة في الحوادث والقتل في الحوادث المختلفة.

المفاجأة التي رصدها التقرير أن المحافظات الريفية الأكثر انتهاكا لحقوق الطفل حيث احتلت المرتبة الأولى وبلغت 128 حالة أما المحافظات الحضرية فسجلت 54 حالة مفسرة ذلك بكون المحافظات الريفية تعاني من مشكلات اقتصادية واجتماعية تنعكس على الفئة الأضعف في المجتمع وهي الأطفال مشددة على أن ملف حقوقهم من أولويات الحكومات المتعاقبة بعد ثورة يناير.

ويبقى السؤال متى يتم تفعيل لجان حماية للأطفال على مستوى المحافظات خاصة الأكثر انتهاكا لحقوق الطفل من أجل رصد الانتهاكات ووضع سياسات حمائية للأطفال مع رفع كفاءة البنية التحتية بالمحافظات الريفية الآمر الذي لم يتاح مع حكومة ارتكبت الانتهاكات مع شعب بأكمله ولم تق بدورها مع كبيرها حتى تراعي صغيرها فالجميع معها منتهك.
 

Facebook Comments