كتب رانيا قناوي:

راهن الكاتب الصحفي فهمي هويدي، أن يعلن أي شخص عن فهمه لما يحدث في سيناء، باستثناء أن هناك معركة مفتوحة منذ ثلاث سنوات، وضحاياها يسقطون كل يوم دون أن تلوح لها فى الأفق نهاية، وذلك في ظل تساقط أهالي سيناء وعدد من قيادات الداخلية، رغم الانتشار الأمني.

وأضاف هويدي خلال مقاله بصحيفة "الشروق" في عددها الصادر صباح اليوم الاثنين، أن الأخبار التى باتت تحتل موقعها على الصفحات الأولى فى الصحف اليومية، وتنبئنا يوما بعد يوم بأن حملات مكافحة الإرهابيين قتلت ٧ أشخاص تارة و١١ شخصا فى تارة أخرى، وأكثر من ذلك أو أقل فى مرات سابقة، فإن إصدار تلك البيانات طوال ثلاث سنوات يعطى انطباعا مغلوطا مؤداه أن الهدف هو قتل الإرهابيين، فى حين يفترض أن تلك وسيلة للقضاء على الإرهاب. وأن استمرار القتل عدة سنوات دون تحقيق هدفه يعنى أن الوسيلة باتت هدفا، ويعنى أيضا أن ثمة وضعا ينبغى أن يصحح بحيث تؤدى الوسيلة دورها فى تحقيق الهدف المنشود.

وتابع: "خذ كذلك ما حدث عندما تم تهجير ٢٥٨ أسرة للأقباط من العريش إلى مناطق أخرى تأمينا لهم، وهى العملية التى كان لها صداها القوى فى دوائر السلطة والمجتمع. الأمر الذى وفر للمهاجرين البالغ عددهم نحو ألف شخص ما يستحقونه من الرعاية والاهتمام فى مساكنهم ووظائفهم، وكان لكنيسة الإسماعيلية دورها فى إدارة الأزمة، إلا أن ذلك أثار سؤالا كبيرا حول إهمال السلطة لنحو ٢١ ألف نازح آخرين اضطروا إلى الهجرة من رفح والشيخ زويد بسبب اضطراب الأحوال الأمنية، دون أن تقدم لهم أجهزة السلطة مساعدات تذكر، رغم أن المحافظة قامت بحصر أعدادهم فى شهر أغسطس من العام الماضى".

وأكد أن ما سبق مجرد نماذج للأوضاع المحيرة وغير المفهومة المخيمة على سيناء، التى تثير سيلا من الأسئلة المعلقة فى فضاء المحافظة بلا إجابة.

Facebook Comments