كتب حسن الإسكندراني:

لم تجد المذيعة شيماء جمال بفضائية "الحدث اليوم" تعليقا على وفاة الطفلة "آية" إثر إجراء عملية جراحية لها وحدوث خطأ طبي أدى للوفاة، إلا البكاء والصراخ في وجوه نواب العسكر.

وقالت المذيعة -في البرنامج الذي تقدمه بعنوان "المشاغبة" الأحد- للطبيب الذي أجرى العملية: "انت "جزار"، كما قالت لأعضاء "برلمان العسكر": "انتو فين..احنا انتخبناكم علشان تجيبو حقنا وحق الغلابة، وعليكم أن تتحركوا، وتنتفضوا في وجه الأطباء، من عديمي الضمير، وعليكم سحب الثقة من وزير الصحة؛ بسبب فساد المنظومة، وطبعاً حتقولو إن الفيديوهات متفبركة".

وأشارت فيه غير "آية" أطفال كتير مستنيه تموت، وهناك جرائم مسكوت عنها زى الدم الفاسد اللى فى معهد ناصر، والدم الملوث بالإيدز كذلك.

وقدمت التعازي لوالدي الطفلة التي توفيت نتيجة توقف عمل الكليتين وقطع أحد الشرايين.

 
كان الدكتور خالد هلالي، عضو لجنة الصحة ببرلمان العسكر، قد كشف أن المنظومة الصحية في تدهور مستمر وفي طريقها للانهيار.

وأضاف -فى تصريحات صحفية مؤخرا- أن إصلاح المنظومة الصحية أصبح حاجة ملحة وعاجلة من أجل إيقاف المزيد من التدهور في القطاع الطبى، مشددا على أن البداية لا بد أن تكون بإصدار قانون التأمين الصحى الشامل، الذي سيسهم في الارتقاء بالمنظومة بشكل عام والقضاء على ازدواجية الخدمات من علاج على نفقة الدولة وتأمين صحى ومستشفيات وزارة الصحة.

وقال إن الحديث عن الإهمال الطبي في المستشفيات يدور داخل دائرة مغلقة، لأن الإهمال الحالى بسبب نقص الإمكانيات والميزانيات مع الأعداد الكبيرة للمرضى المترددين، ولا بد من منح هذه المستشفيات الميزانيات والإمكانيات المتاحة قبل محاسبتهم عن الإهمال والتقصير، مطالبا بتوسيع منظومة التأمين الصحي، قائلا: "مفيش حاجة اسمها علاج على نفقة الدولة، المفروض يكون الكل تحت مظلة واحدة وما يصرف الآن على العلاج على نفقة الدولة يصرف على إصلاح المستشفيات المتهالكة أو المستلزمات الطبية.. الأمر الآخر لا بد من إجراء مناقصات موحدة على مستوى الجمهورية ما سيوفر الكثير من الأموال".

وقال خالد "لدينا ازدواجية في الأداء الصحى في مصر، هناك أكثر من 4 قطاعات تقدم هذه الخدمات، هى«الصحة» والجامعية والأهلية والمؤسسات"، موضحا أن المشكلة أن المستشفيات الجامعية تقدم 60% من الخدمات مقابل 40% لمستشفيات «الصحة».

Facebook Comments