كتب- حسن الإسكندراني:

 

فسر المستشار وليد شرابي، نائب رئيس المجلس الثوري المصري والمتحدث باسم حركة قضاة من أجل مصر، سر الاشتباك بين تركيا والدول الأوربية، مؤكدًا أن الدول الأوربية أعطت دعاية مجانية لصالح دستور حزب العدالة والتنمية التركي دون أن تدري.

 

وقال "شرابي" – عبر فيس بوك – الإثنين، مافعلته أوروبا مع تركيا كان أكبر دعاية لصالح الدستور التركي الجديد، فالكثير من المواطنين الأتراك لا تتفق رؤيتهم مع رؤية حزب العدالة والتنمية وهو الحزب الحاكم في تركيا، لكن هذه النسبة من الأتراك لهم رؤية قومية ترفض بشكل حاسم فكرة قبول الضغط الخارجي على تركيا من أي طرف بأي شكل من الأشكال ولا ترضى بالتدخل الأجنبي في الشأن التركي.

 

وتابع: هذا الأمر خلق حالة من الإصرار لدى الكثير من الأتراك على التصويت بنعم للدستور الجديد رغمًا عن رغبة أوروبا الرافضة لهذه التعديلات.

 

 

Facebook Comments