إسناد مشروع توشكى للجيش .. هيمنة عسكرية على مصادر الثروة السمكية

- ‎فيتقارير

 

قالت حكومة السيسي إنها منحت الهيئة العربية للتصنيع التابعة للقوات المسلحة وشركتها التابعة (العربية البريطانية للصناعات الديناميكية) حق الانتفاع في منخفضات توشكى لتنمية الثروة السمكية لمدة 10 سنوات وهو وما اعتبره مراقبون استمرار بحث عصابة الانقلاب عن الهيمنة العسكرية في مصر على الثروة السمكية بعد أسندت مشروع بحيرة البردويل ومصايد السمك في شمال سيناء للجيش وشركة تابعة.

 

ففي يناير الماضي، نزع السيسي أراضي المصريين في سيناء وسلمها للجيش لعمل بيزنس مزارع أسماك وعزب للواءات الجيش، ووافق على تخصيص 87 ألف فدان من أراضي الدولة بمنطقتي رابعة وبئر العبد ناحية وسط وشمال سيناء لصالح جهاز مشروعات الخدمة الوطنية التابع لجنرالات الجيش.

 

وفي أكتوبر الماضي 2023، وجه عبد الفتاح السيسي كلامه لوزير زراعة الانقلاب السيد القصير، قائلا: “ياريت جبت بحيرة ناصر والمصانع الموجودة من 50 سنة والمعمولة الآن، فبحيرة ناصر كانت بتطلع 70 و80 ألف طن أسماك لم تعد تطلع هذا الآن رغم وجود نظم حديثة في الاستزراع والإنتاج”؟!

 

في حين أنه في العام 2022 كان الفيضان مرتفع نسبياً وفتحوا مفيض توشكى فاصطاد هواة الصيد كميات وأحجام أسماك مهولة من أشهر اسماك النيل القراميط يصل وزن الواحد منها فى بحيرة السد والمفيض ل 250 كجم وهو ما ينفي الأرقام التي تحدث عنها.

 

د.محمد كذلك @DrKazlak قال: “يبدو أن مخطط تدمير مصر يسير في الطريق الصحيح ….فبعد تدمير رالجيش لمزارع أسماك كفر الشيخ والصوب الزراعية ,والمناجم والمحاجر وسرقة أراضي المواطنين ومزارعهم …. يستكمل المشوار لتدمير ما بقي ….”

 

يقول شهود العيان أن منخفضات توشكي تحوي اسماك بمليارات الجنيهات تنهب يوميا بواسطة العامة والمهربين وسط صراع الهيئات ممن له حق الاشراف عليها والتبعية منذ سنوات ويبدو أن ذلك صب في النهاية إلى صالح العسكر ليصبح مصيرها مصير بركة غليون.

 

أحد الحسابات لفت إلى حيثيات تصريحه الذي أطلقه قبل نحو 6 أشهر وقال @ndylym1: “السيسى مافيش حاجه بيقولها الا ويعمل عكسها.. الجيش لو نزل الشارغ قول على مصر كمان40سنه وعمل انقلاب .. هغني الناس فقرهم حرفيا.. مش هيحصل حاجه للدولار لاتعليق.. افتتح مزارع اسماك البلطي بقا من ٨ الى ٩٠ج.. اتكلم عن اللالبان الكيلو وصل ٢٤جنيه.. اتكلم عن الابقار والفلاحين اللحمه عدت ال٣٠٠ج “.

https://x.com/dgma75/status//dgma75/status/1675273167273590785

 

 

واستولى الجيش على بركة غليون التي كنت تفتح بيوت الألاف من أبناء كفر الشيخ وأصدر أوامره باعتقال الصيادين في البركة كما فعل مع صيادي بحيرة المنزلة، وقالت المهندسة بسمة @ShalabySomay: “قبل الاعلان عن انشاء مزرعه غليون كان البحر يخرج لنا خيراته .. وكانت في متناول الجميع .. بعد المزرعة السعيدة طفش السمك من البحر وانقطعت أرزاق الصيادين واصبح اسماك.. وجمبري🦐 الساده اللواءات.. بأسعار في متناول اللصوص.. وتجار المخدرات وحرمت.. على البسطاء مع السيسي السمك خط أحمر”.

 

https://twitter.com/ShalabySomay/status/1758622422754824538

 

وتحولت مزرعة أسماك كفر الشيخ التي كانت تنتج نحو 100 طن يوميا في 2017 إلى نحو طن يوميا إلى توقف بالمطلق على يد العسكر.

 

أما محمد إسماعيل رئيس مبادرة المصريين للديمقراطية بالخارج فأشار عبر @Mohamed71935373، إلى أنه “واخيراً الخبر الذي كان ينتظره الشعب المصري بل الأمة العربية كلها بل الأمة الإسلامية كلها بل كل احرار و شعوب العالم ، الجيش المصري بعد حرب استنزاف طويلة وصعبة وتقديم تضحيات لا اولي لها من آخر نجح في الحصول علي مشروع تنمية الثروة السمكية في توشكي..”.

 

وأضاف “سيطرة السيسي علي الجيش بالفساد وتوريطهم في الدم كان خطة محكمة ليتم تجنيدهم بشكل غير مباشر!”.

 

وتابع: “طيب ما تخليك في ال١٦ مليار جنيه اللى اترموا في الأرض .. وكل مشاريع طبيب الفلاسفة كده.. ايه اخبار مشروع اسماك غليون ؟!.. والنقيب قائد خط الجمبري منزوع الراس ؟!.. وأحياء مشروع توشكى الفاشل من ايام المخلوع ؟!”.

 

وفي 4 مارس 2019، أفتح ملف مشروع توشكى، الذي بدأ العمل فيه فعلياً من شهر يناير عام 1997 بحضور رئيس الوزراء كمال الجنزوري ووزير الري محمود أبو زيد وعدد كبير من الوزراء والمسئولين.

 

وكان المشروع يهدف لإنشاء مشروعات التنمية الزراعية (متمثلة في الثروة الداجنة والحيوانية والسمكية) حيث تزخر المنطقة بوجود بحيرة ناصر التي تعتبر المخزون الرئيسي لمصر من أسماك الماء العذب.