الحرية والعدالة

دخل العاملون بشركات نقل الركاب بين المحافظات "سوبر جيت وشرق الدلتا" في إضراب عن العمل، منذ صباح اليوم الأحد، بمحافظة بورسعيد؛ للمطالبة بتحسين مستواهم المعيشى.

وطالبوا برفع الأجور، والتي وصفوها بالمتدنية ولا تتناسب مع غلاء الأسعار، كما طالبوا بتغيير مدراء الشركات، وإتاحة الفرصة أمام الشباب للعمل على رفع كفاء العمل والعمال، وتحقيق مطالب ثورة يناير في العيش والحرية والعدالة الاجتماعية.

وفي تصريح خاص يؤكد إبراهيم الدسوقي، فني سلامة وصحة مهنية فرع شركة شرق الدلتا ببورسعيد، أنه يعمل- بالإضافة لعمله الأساسي- مندوب تراخيص ومسئول حوادث ومسئول  الأمن الإدراى والخفر بالفرع ومراكز تشغيل بورسعيد بحافز 150 في الشهر فقط، ليكون إجمالي الراتب يتراوح بين 700 و750 جنيها شهريا فقط!.

وطالب الدسوقي- نيابة عن العمال- بتغيير مدير الشركة الذي يبلغ من العمر 80 عاما، ولا يتعامل بفكر وعقلية الشباب وثورة الخامس والعشرين من يناير، والتي قامت لتحقيق العيش والحرية والعدالة الاجتماعية على حد قوله.

Facebook Comments