استنكر أعضاء بنقابة صيادين مصر إهمال حكومة الانقلاب العسكري لصناعة الثروة السمكية، مشددين إلى أن الدولة تدفع ثمن إهمالها بعد انتشار إنفلونزا الطيور والخنازير.

من جهته قال بكري أبو الحسن، نقيب الصيادين بالسويس في لقاء مع قناة "سي بي سي إكسترا": إن الدولة تتربص بالصيادين لتوقع عليهم الغرمات.

وأشار إلى أن القطاع الوحيد الذي لا تدعمه الدولة هو قطاع الصيادين، بينما تمتلك جميع استثمارته للرأس المال الخاص.

ولفت إلى أن الدولة لو أولت اهتماما بقطاع الصيادين لكانت وجدت العون منه في أزماتها المتلاحقة في اللحوم والدواجن، مشيرا إلى أنه بدلا من ذلك تقوم الدولة بالانتقام من الصيادين لصالح المنتجعات السياحية وشركات البترول.

بدوره شدد أحمد عبده نصار- نقيب الصيادين بكفر الشيخ في لقاء مع "سي بي سي إكسترا"- على أنه ما كان مقبولا قبل الثورة تجاه الصادين لم يعد مقبولا الآن.

وقال عبده: إن قطاع الصيادين لا يريد من الدولة شيئا، ويستطيع تحقيق الاكتفاء الذاتي لنفسه، فقط إذا رفعت الدولة يدها عنها.

وأشار إلى أن الصيادين يعانون من الإهمال الصحي والفقر، في الوقت الذي تلاحقهم أجهزة الدولة لتوقع العقوبة على مراكب الصيد.
 

Facebook Comments