أكد الشيخ يوسف الباز أحد قيادات الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني أن الاعتراف بيهودية إسرائيل يعني التنازل على كل شبر فلسطيني.
وشدد الباز في مداخلة مع قناة "القدس" على أن المفاوضات عبثية ولا تخدم سوى الكيان الإسرائيلي الذي يستغلها لتمرير مشاريعه التهويدية.
وقال إن اعتراف الرئيس محمود عباس بيهودية إسرائيل هو تنازل عن كل شبر فلسطيني، لافتا إلى أن رميه للكرة في ملعب الأمم المتحدة يعد تنصل من المسئولية.
وكان الرئيس عباس صرح أمام الوفد الطلابي اليهودي حول "الدولة اليهودية" التي تطالب تل أبيب السلطة بالاعتراف بها كشرط للتوصل إلى اتفاق تسوية، بأنه "في عام 1993 اعترف (الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات) أبو عمار بدولة إسرائيل، ومنذ ذلك التاريخ وحتى 2009 كنا نقول دائما نحن نعترف بدولة إسرائيل، وإذا أرادت إسرائيل أن نعترف بيهودية الدولة فليذهبوا إلى الأمم المتحدة، وليطالبوا بقرار دولي، وعند ذلك نحن سننصاع له" على حد قوله.
 

Facebook Comments