كتب: إسلام محمد
واصلت مصلحة الأحوال المدنية بوزارة داخلية الانقلاب الإبداع في تصنيف المصريين، وفقا لأهواء ورغبات الموظفين بالهيئة وليس وفق بياناتهم الحقيقية.

حيث فوجئ القس "أنجيلوس فهمي إبراهيم" بأن ديانته المسجلة في المستخرج الرسمي لشهادة الميلاد الذي قام باستخراجه "مسلم"، رغم اسمه الذي يتضح منه أنه مسيحي دون النظر للأوراق الثبوتية التي قدمها.

ولا تعتبر تلك الغلطة هي الأولى التي يتعرض لها شخص مع "الأحوال المدنية" خلال الفترة الأخيرة، حيث امتلأت صفحات التواصل الاجتماعي بقصة الصيدلانية المسلمة التي تم تزويجها على غير الحقيقة، لرجل مسيحي اسمه "إبراهيم"، رغم أنها غير متزوجة أصلا، مما أثار سخرية واسعة على "السوشيال ميديا".
 

Facebook Comments