كتب أحمدي البنهاوي:

قالت المحللة السياسية إيفون ريدلي -في تقرير أعدته لموقع "ميدل إيست مونيتور" البريطاني- إنه "من غير المرجح أن يكون للديكتاتور السابق حسني مبارك أي طموحات للحكم مرة أخرى"، وولداه جمال وعلاء مبارك -اللذان كدسوا ثروات بملايين الدولارات من بيع وشراء الديون المصرية من خلال حسابات خارجية فيما يعرف بفضيحة بنما– يجددون عرض أنفسهما مجددا في مصر.

ولكنها استدركت قائلة "ولكن يبدو كما لو أننا على وشك أن نشهد عودة الفرعون وأبنائه".

ونبه التقرير إلى أن جمال وعلاء حاولا بعد الإفراج عنهما من تهمة اختلاس ملايين الدولارات من أموال الدولة، الظهور، إلا أن ما يدور حول عودة الفرعون وابنيه مجرد شائعات لم تنته بعد، ولا يزال يطرح سؤال هل لسلالة مبارك العودة ولو في مجال الأعمال التجارية مع مساعي لتولي الرئاسة في 2018 ضد الدكتاتور المدعومة من الجيش عبد الفتاح السيسي؟!.

وأضافت "مصر اليوم، على ما يبدو، تعاني من فقدان الذاكرة السياسية، فضلا عن الحنين إلى الماضي". لافتة إلى أنه وفقا للقانون، لا يسمح لمبارك بالعودة لمنصبه أو أي منصب سياسي لمدة ست سنوات، في بلد لا يعول كثيرا على احترام القانون وأن كل شيء بات ممكنا".

وخلصت إلى أنه "على أقل تقدير، ستظل السلطة إما مع الرجل الذي قاد انقلاب عسكري ضد الرئيس مرسي أو عودة أسرة مبارك ويتم استئناف الحياة العادية". معلقة "إنها دولة الأمور المشينة".

الإخوان ومبارك
وقدمت "ميدل ايست مونيتور" مقارنة في التقرير بين مرحلة السجن التي مر بها مبارك ويمر بها الرئيس مرسي وأفراد جماعة الإخوان المسلمين، معتبرا أن "حياة مبارك وراء القضبان كانت دافئة"، في حين لم تظهر سلطات الانقلاب "رحمة" تذكر لهؤلاء السجناء في زنزانات القاهرة كما الرئيس المصري المنتخب ديمقراطيا فقط، محمد مرسي، والآلاف من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين الذين يتم تجويعهم وتعذيبهم في السجن.

مضيفة أنه تمت تبرئة مبارك هذا الشهر في محاكمته الأخيرة من قتل 239 متظاهرا خلال الثورة التي أطاحت به، علاوة على الفساد الذي عرف به، حيث كان من المفترض أن يكون هناك ملف خاص لقضية منفصلة بإدانته بسرقة الأموال المخصصة للحفاظ على القصور الرئاسية.

ولفتت إلى أن الحكم السابق على مبارك في 2012، كان "السجن مدى الحياة" بتهمة التآمر لقتل المتظاهرين خلال الثورة المصرية رغم وعود بتحقيق الديمقراطية والعدالة الاجتماعية للشعب المصري.

https://www.middleeastmonitor.com/20170314-the-return-of-the-pharaoh-and-his-sons/#.WMhdbtXTO_o.twitter

Facebook Comments