أعلنت الشرطة الإسرائيلية، الأربعاء، اعتقال 13 شخصا، بينهم مسؤولون كبار في شركة "الصناعات الجوية الإسرائيلية" بتهم فساد "ممنهج" في أحد أهم شركات صناعة الأسلحة بإسرائيل.

وهذه الشركة واحدة من أبرز شركات تصنيع السلاح الإسرائيلية، ومسؤولة عن تصدير نصف إنتاج الصناعات الحربية.

وقالت الشرطة في بيان إن بين المعتقلين، مدراء وضباطا عاملين في الشركة، بالإضافة إلى موظفين في شركات خاصة توفر خدمات لها، وأحد الضباط السابقين البارزين في الجيش.

ويدور التحقيق حول شبهات بتقديم رشى للفوز بعطاءات أطلقتها شركة "الصناعات الجوية الإسرائيلية"، والسرقة وخيانة الثقة وغسل الأموال.

ولم تدلِ الشرطة بمزيد من التفاصيل أو المعلومات عن هوية المشتبه بهم، أو ما إذا كانت هذه المخالفات تؤثر على التجارة مع شركات ودول أجنبية.

لكن الشرطة أكدت أن "التحقيق كشف عن ممارسات إجرامية ممنهجة"، مشيرة إلى أنها قامت بتفتيش منازل ومكاتب المشتبه بهم.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة، ميراف لابيدوت لإذاعة الجيش: "أينما بحثنا، عثرنا على عناصر فساد خطيرة".

وتمثل شركة "الصناعات الجوية الإسرائيلية" لوحدها قرابة نصف صادرات الأسلحة، وهي متخصصة في الأقمار الصناعية والصواريخ والطائرات دون طيار والرادارات والروبوتات وتصميم الطائرات التجارية.

وبلغ حجم أعمال الشركة عام 2016 3,7 مليار دولار أمريكي، ويعمل فيها 16 ألف موظف.

وتمثل المبيعات إلى الخارج 78% من حجم نشاط المجموعة.

وتخصص ثلاثة أرباع مبيعات الشركة للقطاع العسكري مقابل الربع المخصص للمنتجات والخدمات المدنية.

وبحسب الشرطة، ستنظر محكمة الأربعاء في تمديد اعتقال الموظفين.

Facebook Comments