كتب رانيا قناوي:

تناول الإعلامي الشاب أحمد بحيري، قضية الوصول للسلطة، موضحا أن أسهل طريق لها هو الوراثة في أن تصل إليها بالتوريث من أبيك، كما حدث مع بشار الأسد في سوريا، وفي الجابون مع علي بونجو، حينما ورث الحكم عن أبيه عمر بونجو، أو يسلمها الجيش لك توريثا عن أبيك بطريقة سليمة مقابل تقاسمها معك.

وأضاف بحيري -خلال برنامجه على "يوتيوب" اليوم الخميس بعنوان "ساسا يا سوسو"- أنه ممكن يصل للسلطة أحد المدنيين عن طريق التواصل مع الغرب وأمريكا، كما حدث مع حامد كرزاي في أفغانستان، أو لواء في الجيش، وتكون وزير دفاع لرئيس ديمقراطي فتصل للسلطة بانقلاب عسكري كما حصل مع عبدالفتاح السيسي بانقلابه على الرئيس محمد مرسي.

وضرب مثالا للانقلابات العسكرية بصامويل ديو الرئيس الليبيري، الذي كان عاملا في الجيش الليبيري وكان معدوم الخبرة في أي شيء، حتى هجم على قصر الرئيس الليبيري السابق مع 16 ضابطا، وحينما وجد ديو نفسه في غرفة نوم الرئيس بقصره قام بقتله وسيطر على السلطة لأكثر من 10 سنوات، وحصل على مقدرات الشعب الليبيري، فضلا عن معوانات من أمريكا تقدر بنصف مليون دولار، حتى قامت ثورة ضده حماها الجيش كالعادة في دول الموز وسيطر جنرال آخر على الحكم.

Facebook Comments