كتب: إسلام محمد
أكدت أسرة المعتقل رجب محمد الجداوي تعرض نجلها للاختطاف على يد قوات أمن الانقلاب، "الأمن الوطني بالقاهرة"، منذ يوم الثلاثاء 14 مارس 2017، واقتياده لجهة غير معلومة.

وأشارت الأسرة- في بيان أصدرته اليوم الخميس- أنه منذ ذلك الحين لم يعرض "رجب" على النيابة بالمخالفة للقانون، لافتة إلى أنها بحثت عنه في كافة مراكز الشرطة ومقار الأمن الوطني، ورفض المسئولون فيها الإفصاح عن مكان احتجازه؛ في انتهاك لأبسط معايير حقوق الإنسان المتعارف عليها.

وتقيم أسرة رجب الجداوي في بلطيم بمحافظة كفر الشيخ، وتؤكد أنها تقدمت بشكاوى للنائب العام الانقلابي، والمحامي العام، ونيابات كفر الشيخ، ومجلس حقوق الإنسان، والعديد من المنظمات الحقوقية المحلية والعالمية، لإثبات واقعة الإخفاء القسري التي تمت بواسطة السلطات المصرية، وطالبتها بضرورة التدخل لإنقاذ "رجب"، وعرضه على النيابة، واتباع الإجراءات القانونية المعروفة.

وحمّلت الأسرة سلطات أمن الانقلاب، وخاصة ضباط الأمن الوطني بالقاهرة، المسئولية الكاملة عن سلامته، وطالبت بضرورة تطبيق القانون وعرضه على النيابة، كما طالبت الجهات المعنية باتخاذ الإجراءات اللازمة لمحاسبة المتورطين في جرائم الإخفاء القسري.

Facebook Comments