رامي ربيع
قال الدكتور طلعت فهمي، المتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين: إن الدكتور محمد عبدالرحمن المرسي يتعرض هو وإخوانه لأساليب ممنهجة في التعذيب وبوسائل متعددة؛ من أجل إجبارهم على أقوال تُنافى الحقيقة والواقع.

وأضاف فهمي أن سلطات الانقلاب تمهد لجمع ملفات وأدلة ملفقة لتعضيد وجهة النظر لدى الفريق المتعصب بالإدارة الأمريكية، مضيفا أنه منذ اعتقال المرسي وإخوانه، لم يتم الكشف عن مكانهم أو عرضهم على النيابة، ويخضعون للتحقيق لفترات طويلة في ظل استخدام شتى أنواع التعذيب.

وأوضح فهمي أن كل الاحتمالات واردة مع السلطة العسكرية فيما يتعلق بانتزاع اعترافات من المرسي تحت التعذيب أو الأساليب الأمنية الأخرى، لافتا إلى أن كتابات المرسي ومؤلفاته تشهد بخلاف كل ما يروجه النظام العسكري.

وأشار فهمي إلى أن الثمن الباهظ الذي تدفعه الجماعة من أجل استمرار الثورة والثبات على مكتسباتها سوف يكون وقودا لإنارة بصائر الكثيرين من أبناء الشعب المصري، مؤكدا أن الجماعة لن تقدم أي تنازلات تتنافى مع مبادئها، وكل هذه المحاولات من جانب العسكر لتشويه الجماعة ستبوء بالفشل.

Facebook Comments