كتب: رانيا قناوي
بدأت نقابة الصحفيين، اليوم الجمعة، استقبال أعضائها للاقتراع في انتخابات التجديد النصفي لمجلسها على مقعد النقيب و6 من أعضاء المجلس، بعد تأجيلها منذ أسبوعين، لعدم اكتمال نصابها القانوني.

وتنعقد الجمعية العمومية العادية للنقابة، بعد اكتمال النصاب القانوني لها، بحضور 25٪ من الأعضاء +1، ما يعني 2151 صحفي، ممن لهم حق التصويت، من المقيدين بجداول المشتغلين.

ويبدأ التسجيل بكشوف الحضور في العاشرة صباحًا، في السرادق المقام أمام مبنى النقابة، وإذا لم يكتمل العدد حتى الثانية عشرة ظهرًا، يتم المد ساعة بساعة حتى الثانية ظهرًا، ويتم التسجيل بالحضور بموجب الكارنيه، أو إيصال بسداد آخر اشتراك.

وبعد اكتمال النصاب القانوني، تنعقد الجمعية العمومية، لمناقشة جدول أعمالها، الذي سيناقش بمسرح النقابة، والذي يتمثل في: "مناقشة تقرير النشاط المقدم من مجلس النقابة، موازنة العام الماضي، الموازنة التقديرية للعام الحالي، أبرز القضايا والمشكلات التي تهم الجماعة الصحفية".

وبعد انعقاد الجمعية تبدأ عملية التصويت لاختيار النقيب من بين 7 مرشحين، واختيار 6 أعضاء لمجلس النقابة من بين 71 مرشحًا، على أن يكون نصفهم على الأقل من المرشحين تحت ١٥ سنة "تحت السن"، وفي حالة الإعادة على منصب النقيب، ستستمر الجمعية العمومية في حالة انعقاد، وتجرى انتخابات الإعادة في اليوم التالي السبت 18 مارس، منذ الثالثة عصرًا حتى السابعة مساءً.

وتشهد لجان الاقتراع وجود 22 لجنة انتخابية بمقر النقابة بالقاهرة، ولجنة واحدة بالإسكندرية، وستحتوي كل لجنة على اسم 400 صحفي مصوت. وسيتم التصويت في ورقتين منفصلتين؛ الأولى للنقيب، والثانية للمجلس، ويتم التصويت بكتابة الأسماء اللذين سينتخبهم من بين المرشحين، وذلك تطبيقًا للائحة الداخلية للنقابة. وبالنسبة للنقيب، يتم كتابة أسم مرشح واحد من بين المرشحين السبعة، وذلك بكتابة الأسم كاملًا أو أسم الشهرة واضحًا، وبالنسبة للمجلس يتم كتابة أسماء 6 مرشحين كاملة أو أسماء الشهرة واضحة. وأي مخالفة لما سبق، ستتسبب في بطلان الصوت؛ حيث لا يجوز كتابة أسماء أكثر أو أقل من العدد المطلوب، أو الشطب على ورقة الانتخاب، أو كتابة ما يدل على أسم الناخب.

ويشترط لإدلاء الناخبين بأصواتهم بموجب كارنيه العضوية عن عام 2017، وسيتواجد الموظفين بالنقابة يوم الانتخابات، لتمكين أي عضو بالجمعية العمومية من سداد الاشتراك، إذا لم يكن مسددًا له، وذلك لتمكينهم من الإدلاء بأصواتهم. ومن المقرر أن تقوم النقابة بتعليق كشوف بأسماء الزملاء الذين يحق لهم التصويت، وكذلك غير المسددين لاشتراك 2016، حتى يتمكنوا من السداد والمشاركة في عملية التصويت، وأوضحت النقابة أن سداد الاشتراكات مستمر حتى يوم انعقاد الجمعية العمومية.

وتخضع الانتخابات للإشراف القضائي الكامل من مجلس الدولة، على أن تحتوي كل لجنة على قاض وموظف من مجلس الدولة، بالإضافة لمشاركة لجنة الحريات بنقابة المحامين، ومؤيد اللامي – رئيس اتحاد الصحفيين العرب، ومندوبي المرشحين. 

Facebook Comments