كتب- حسن الإسكندراني:

احتشد 30 ألفًا من الأقباط، منذ قليل، باستاد الدفاع الجوي، لحضورالقداس المقام بحضور البابا فرانسيس، بابا الفاتيكان، ضمن فعاليات اليوم الثاني لزيارته.

 

يأتي ذلك فى الوقت الذي ينادي العسكر فيه بوجود فزاعة لحضور الجماهير للمباريات حتى الوطنية، بينما تفتح باتساع لبابا الفاتيكان لأغراض سياسية بحته موّجهه للعالم بأن مصر بلد الأمن والأمان والاستقرار، في سابقة لم تحدث من قبل وبهذا العدد من المواطنين.

 

وبحسب مصادر مطلعة، السبت، فقد بلغ عدد حضور القداس 30 ألف قبطي، يمثل عدد كبير منهم طوائف الكاثوليك في مصر، بالإضافة لعدد من الشخصيات العامة والسياسية.

وقد عمل عسكر السيسي على قدم وساق منذ يوم أمس، لتجهيز الاستاد للحشد الكبير لمراسم استقبال بابا الفاتيكان، باستاد الدفاع الجوي والذي يطلق عليه ٣٠ يونيو بالقرية الأولمبية للدفاع الجوي.

 

ويشارك جيش الانقلاب في أضخم تأمين لشخصية تحضر إلى مصر؛ حيث سخر السيسي ما يقرب من 35 ألف عنصر من الجيش ما بين ضباط وجنود لاستقبال بابا روما على مدار يومين كاملين بصورة لا تحدث في أي مكان في العالم أن يتم تجهيز قوات جيش لاستقبال شخصية ما.

 

في سياق ذي صلة، علق "رامي جان" منسق حركة مسيحيون ضد الانقلاب، على زيارة بابا الفاتيكان لمصر مؤخرًا خلال لقائه على قناة "وطن".

 

وقال "جان": تواضروس يعمل ضد المسيحيين ويحاول بكل الطرق أن يرضي إسرائيل، ويشوه المسيحيين ويسقطهم.

 

 

Facebook Comments