كتب- رانيا قناوي: 

في مشهد يكشف مبالغة سلطات الانقلاب في الترحيب بـ "بابا الفاتيكان" فرانسيسي، الذي يزور القاهرة منذ أمس الجمعة ويغادر اليوم السبت، قامت سلطات الانقلاب بإطلاق عدد من بالونات الهواء الكبيرة التي تحمل صورة بابا الفاتيكان، في عدة مناطق رئيسية، على رأسها منطقة القلعة، ومدينة نصر، والتحرير؛ الأمر الذي يكشف مدى الدعم الذي يعول عليه قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي من بابا الفاتيكان، لتأييد مذابحه، ضد المسلمين والمعارضن له ولفاشيته.

 

وشهدت أحياء القلعة ومدينة نصر والتحرير، إطلاق بالونات ترحيبية ببابا الفاتيكان، في مشهد غير مسبوق، في الوقت الذي أعد السيسي استقبالاً رسميًا واستعدادات مكثفة لنيل رضا البابا.

 

من ناحيته قال الكاتب الصحفي عامر عبد المنعم خلال تدوينة له على "فيس بوك" اليوم السبت: " إلى الذين يصفون الإسلام بالإرهاب والمسيحية بالسلام بمناسبة زيارة #بابا_الفاتيكان:

 

1- هل جيوش المسلمين هي التي تحتل بلاد المسيحيين أم العكس؟

 

2- هل طائرات المسلمين هي التي تقتل الأطفال بالقنابل والصواريخ أم الجيوش المسيحية؟

 

3- من الذي يستخدم أسلحة الدمار ومن الذي يجرب أكبر قنابل في العالم لإبادة الآخرين؟

 

4- من الذي يستخدم قنابل الفسفور الأبيض وقنابل النابالم ليحرق الأطفال وكل ذي روح؟

***

ما لم يفعله بابا الفاتيكان الذي يرفع راية السلام:

 

1- أن يعتذر عن الحروب الصليبية ضد المسلمين وضد مصر.

 

2- أن يطالب الجيوش المسيحية بوقف الحرب والمذابح ضد النساء والأطفال والخروج من بلاد المسلمين.

 

3- أن يطلب من المسلمين الصفح والعفو عن المذابح التي ارتكبت باسم المسيح.

 

Facebook Comments