كتب: أحمد علي
اعتقلت مليشيات الانقلاب 3 مواطنين من مدينتى القرين والحسينية، بعد حملة مداهمات شنتها على مقار العمل والمنازل؛ استمرارا لجرائم الاعتقال التعسفى دون سند من القانون، ما يعكس عدم الاكتراث بالمناشدات والتحذيرات الحقوقية من استمرار النهج فى خرق القانون والعبث بحقوق المواطنين.

وقال شهود عيان من الأهالى، إن مليشيات الانقلاب اختطفت من مدينة القرين الشاب "معاذ عبدالرحمن محمد الأشقم" من منزله بحى الشقم بالمدينة، واقتادته لجهة غير معلومة حتى الآن.

كما اختطفت مليشيات الانقلاب بالحسينية معلميْن من مقر عملهما، وهما "فتحى مجاهد" المدرس بمدرسة الزراعة "52 عاما"، ومحمدعبدالله عوض المدرس بمدرسة التجارة "50 عاما"، وتم اقتيادهما لجهة غير معلومة حتى الآن.

أيضا وثقت المنظمة السويسرية لحماية حقوق الإنسان، اعتقال مليشيات الانقلاب بالمنوفية، اليوم، وليد أحمد حسين علام "40 عامًا"، مدرس، من أبناء مركز أشمون, دون سند من القانون، من داخل مقر عمله بالمعهد الدينى، واقتياده لمكان غير معلوم.

وذكرت المنظمة أيضا- عبر صفحتها على فيس بوك- أن مليشيات الانقلاب العسكرى بالإسكندرية اعتقلت، أمس الجمعة، الدكتور أحمد محمد شحاتة، من مقر عمله بمستشفى فوزي معاذ بشرق الإسكندرية، واقتادته لمكان غير معلوم، ولم يعرف ذووه سبب اعتقاله حتى الآن.

بدورها، استنكرت المنظمة عمليات الاعتقال التعسفي بحق المواطنين المصريين، وطالبت سلطات الانقلاب بوقف عمليات الاعتقال التعسفى، وسرعة الإفراج عن جميع معتقلى الرأى، والكشف عن مكان احتجاز المختفين قسريا منهم.

Facebook Comments