كتب– عبدالله سلامة
اشتكى أعضاء البعثة التعليمية المصرية بالسودان، من رفض السلطات السودانية السماح لهم بمغادرة أراضيها والعودة إلى القاهرة إلا بعد دفع غرامات تصل إلى 21 ألف جنيه.

وأوضح أعضاء البعثة- في شكواهم إلى وزارتي التعليم والخارجية في حكومة الانقلاب- أن الجانب السوداني يُرجع ذلك القرار إلى ما قامت به السلطات المصرية تجاه السودانيين المتواجدين بمصر؛ تطبيقا لمبدأ المعاملة بالمثل، مشيرين إلى أن جميع أفراد البعثة ليس لديهم أي مبالغ مالية للسداد، وأنهم متواجدون منذ 9 أشهر، ولم يتبق معهم أي مبالغ مادية.

وطالب أعضاء البعثة حكومة الانقلاب بالتدخل لحل الأزمة مع السلطات السودنية؛ حتى يتمكنوا من العودة إلى أرض مصر في أقرب وقت.
 

Facebook Comments