كتب- أحمدي البنهاوي:

دشّن نشطاء ومغردو موقع التواصل للتغريدات القصيرة "تويتر" موجة مسائية ضد قائد الإنقلاب عشية حلول عيد العمال غدًا، بهاشتاج "#السيسي_افقر_عمال_مصر".

 

واتخذ النشطاء من الفارق بين عهد الدكتور مرسي الذي دشن عيد العمال الوحيد في عهده من مصنع الحديد والصلب بحلوان، إيذانًا بعودة المصنع للعمل بقوة، فضلاً عما أولاه للعمال من اهتمام وتحريض على الإنتاج لإمتلاك الإرادة في مقابل العسكر الذين أفقروا العمال وشردوهم وسرحوهم ولم يوفوهم حقوقهم، وبات الفصل دون سبب وإغلاق المصانع سببًا في تشريد ليس المئات من العمال بل مئات الآلاف منهم.

 

وعلق صفحة "شباب ضد الانقلاب" قائلة: "تشريد عمال مصر ..فشل الحكومة المصرية في تطوير الصناعة المصرية وتشريد مئات الآلاف من العمال على مدار السنوات الماضية".

أما حساب "Pĕřýähmëď‏" فكتب "#السيسي_افقر_عمال_مصر الان 744 احتجاجا رغم القمع واعتقال 186عاملا وفصل وإيقاف 2691 غير المصانع اللي اتقفلت العمال في مصر ماتت".

 

وعلق "ندى" قائلة: "مرتبات القضاة والشرطة والجيش بتتضاعف ويطلعلهم بدل المنحة عشرة والعمال الغلابة صفـــر".

 

وأضافت "حـُـرَّة": "الناس بتنتحر لانها مش عارفه تصرف على عيالها❗️".

وفي تغريدة تالية عرضت فيديو للرئيس مرسي في زيارته لحلوان وقالت: "‏ فرق وشتان ولا وجه للمقارنة بين الرئيس مرسي وبين الأهطل السيسي❗️ الرئيس مرسي: "المنتِج هو اللي بيمتلك إرادته" 

Facebook Comments