BERLIN, GERMANY - JUNE 17: Supporters of the Identitarian Movement march on June 17, 2017 in Berlin, Germany. The Identitarian Movement originated in France and with its ideology of a racially-based concept of European identity has drawn right-wing supporters across Europe. The movement has positioned itself against the acceptance of Muslims and Islam in Europe and has also sought to stop immigration from non-European nations. (Photo by Michele Tantussi/Getty Images)

دعا شاب نمساوي يدعى مارتن سلنر إلى طرد المهاجرين من النمسا على حسابه على انستغرام، علماً أنه كان في السابق ينتمي إلى النازيين الجدد، إلا أنه اليوم يحرِّض على التحرك ضد المسلمين من خلال أغاني الهيب هوب.

وفي غرة مايو من سنة 2017 ظهرت مجموعة مكونة من 8 رجال في العشرينات وامرأتين في الثلاثينات، إضافة إلى رجل مسن أبيض الشعر، في موقف السيارات "أستوريا هوخ غاراجه" بوسط مدينة فيينا.. وكان هؤلاء يحملون لافتات ورقية وبالونات حمراء وهم في حيرة من أمرهم.

من جانب آخر، كان زعيم حركة الهوية مارتن سلنر غاضباً، حيث كان يمشي جيئة وذهاباً في موقف السيارات. كما قام بدفع طالبين نحيفين، موجهاً لهما تعليمات صارمة، حسب تقرير صحيفة Zeit الألمانية.

ويحظى مارتن سلنر، 28 سنة، بآلاف المتابعين على الشبكات الاجتماعية، ويعتبر من أهم الأشخاص المؤثرين في التيار اليميني المتطرف الجديد في كامل أوروبا.

ومن هذا المنطلق، يبدو جلياً أن اليمين المتطرف قد غيَّر استراتيجيته من اصطياد المهاجرين في الشوارع إلى إثارة انتباه الرأي العام، عبر انتهاج الممارسات الاستفزازية.

وخلال السنة الماضية اجتمع أنصار حركة الهوية في بوابة براندنبورغ ببرلين، رافعين شعارات مناهضة لسياسة اللاجئين.

Facebook Comments