كتب- رامي ربيع:

قال صلاح البردويل عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس إن الوثيقة التي أصدرتها الحركة وثيقة مبادئ قبل أن تكون مبادرة سياسية وتوقيتها لا يعني شيئا وليست بهدف حصد كسب معين ولا تخاطب العدو الصهيوني بقدر مخاطبة الشعب الفلسطيني والقوى الفلسطينية.

 

وأضاف البردويل في مداخلة هاتفية لقناة مكملين اليوم، أن الوثيقة جرى الإعداد لها منذ أربعة سنوات وأعلن عنها فور نضوجها كمبادئ عامة وسياسات وصلت إليها قناعات قيادات الحركة بالتشاور كم أجل تقديمها للجميع لعرض رؤية الحركة بطريقة صحيحة بعدما التبس على كثير من الناس فهم حركة حماس .

 

ونفى البردويل أن يكون قبول الحركة بحدود 1967 تراجعا من قبل الحركة مضيفا أن مراجعة تاريخ الحركة يؤكد أن الحديث عن حدود 1967 وعودة اللاجئين تحدث عنها الشيخ أحمد ياسين قبل نحو ثلاثين عاما وأكد أن إقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران وعودة اللاجئين هي جزء من حقوق الشعب الفلسطيني وهذا لا يلغي حقنا في استعادة كامل أرضنا.

 

وأوضح البردويل أن الحركة استقت أفكارها وتربيتها من منهج الإخوان المسلمين لكنها لا تنتمي للجماعة تنظيميا أو إداريا وتعمل لأهداف محددة وهي تحرير فلسطين من العدو الصهيوني، مضيفا أن الوثيقة على المستوى الداخلي تستهدف أبناء الحركة لإدارة لغتهم السياسية وخطابهم الإعلامي وفقها وعلى المستوى الخارجي تهدف إلى إزالة اللبس على بعض القوى التي تريد قطع الطريق على الحركة وألا تصبح عمقا استراتيجيا لها لنؤكد لهم أن الحركة تنظيم فلسطيني لها أهداف كبيرة تتقاطع مع أهداف الأمة العربية وعليهم أن ينصرونا لا أن يقفوا بوجهنا بدعوى أننا ننتمي إلى هنا أو هناك.

 

 

Facebook Comments