كتب أحمد علي:

أعلنت حملة إعدام انسان عن تدشين الموجة الثانية للحملة بالتزامن مع اليوم العالمي لمناهضة الإعدام والذى يوافق 10 أكتوبر من كل عام.

وقالت الحملة عبر صفحتها على فيس بوك اليوم الاثنين أن مئات المعارضين السياسيين يتعرضون لأحكام جزافية بالإعدام في محاكمات تفتقد لأدني عوامل السلامة الإجرائية ، فالقاضي يلعب دور الجلاد لنظام العسكر. وتابعت عشرات من أبناء مصر يواجهون مصيرا صعبا بسبب ظلم وطغيان العسكر،و مئات الأسر والزوجات والأطفال مهددون بفقدن الأب أو الابن أو الزوج.

وأكدت أن كل القضايا التي حكم فيها بالإعدام حكما باتا ونهائيا أثبت الحقوقيون أنها جائرة ومطعون في صحتها، وتساءلت من يتحمل وزر ظلم هذه النفوس البشرية؟ ومن سيتحمل لعنة الدم الذي تغرق فيه مصر كل يوم؟

وتحتل مصر المرتبة الأولى في إصدار الأحكام الجزافية التي تقضي بالإعدام بحق مُناهضي السلطات الحالية بعد أن بات القضاء سلاح ووسيلة انتقام وتصفية لخصومه السياسيين دون اعتبار لأدنى معاييير نزاهة الأحكام القضائية أو عدالتها، فتعمد القضاء بشقيه المدني والعسكري النزول إلى معترك السياسة وتجاهل قواعد العدالة القانونية والقضائية والجنائية في مقابل الامتيازات التي تقدمها السلطات الحالية التي غضت الطرف عن جميع الخروقات القانونية وسير القضايا والأحكام.

فيديو جراف لأحكام الإعدامات فى مصر

فيديو جراف مئات المعارضين لانقلاب يتعرضون لأحكام الإعدام

Facebook Comments