كتب رانيا قناوي:

تفاقمت أزمة الغلابة والفقراء في عهد قائد الانقلاب العسكري، عبدالفتاح السيسي، في ظل الانهيار الاقتصادي الحاصل على يديه، حتى اضطر المصريون لبيع أبنائهم وفلذات أكبادهم.

ووقع مواطن يدعى، حازم سعد حسن عبدالله خشب، على ورقة يقر فيها ببيع ابنه مقابل مبلغ مالي قدره "5 آلاف جنيه فقط"، وهو ما يشير إلى الكارثة التي وصل غليها المصريون ببيع أبنائهم مقابل مبلغ زهيد، نظرا لعدم القدرة على إطعامهم وتربيتهم.

ونشر عدد من رواد مواقع التواصل صورة الطفل الذي باعه أبوه، بموجب عقد تنازل نهائي، ودون علم الأم، بمحافظة القليوبية.

وكان أبوالطفل (دون عمل) يمر بضائقة مالية عرض نجله للبيع مقابل 5 آلاف جنيه، وحرر عقدًا للتنازل نهائيًا عن الطفل، ودون علم الأم، وباع الأب، نجله، بمعرفة مستشار قانوني لطرف آخر.

ويعيش أكثر من 40% تحت خط الفقر، حسب الإحصائيات الأخيرة للجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء.

Facebook Comments