أجّلت محكمة جنايات شمال القاهرة، اليوم الأحد، الجلسة الخامسة والعشرين بمحاكمة 215 معتقلاً من رافضي الانقلاب العسكري، على خلفية الزعم بتشكيل مجموعات مسلحة عُرفت إعلامياً باسم "كتائب حلوان"، ادعت النيابة "استهدافها لتنفيذ عمليات عدائية ضد أفراد وضباط الشرطة ومنشآتها وتخريب الأملاك والمنشآت العامة، خصوصاً أبراج ومحولات الكهرباء"، إلى جلسة 23 أكتوبر المقبل، لاستكمال سماع شهود الإثبات في القضية.

واستمعت المحكمة بجلسة اليوم، إلى المُجند مصطفى عبد الباري، أحد شهود الإثبات بالقصية، والذي أكد أنه إبان الأحداث كان مُجندا بقوات أمن طره، وكان بمأمورية بمبنى "مرور حلوان"، وأثناء إعداد طعام الإفطار في أحد أيام رمضان، وقبل الفطور بنصف ساعة، فوجئ هو وزملاؤه بزجاجة مولوتوف تم إلقاؤها عليهم من قبل ملثمين وفروا هاربين، وأنه لا يمكنه التعرف على مرتكبي الواقعة كونهم ملثمين. 

Facebook Comments