كتب عبد الله سلامة:

"فالكون تحصل على حقوق قراءة عدادات الكهرباء وتحصيل الفواتير"، "فالكون تبرم عقد شراء قناة الحياة الفضائية"، "فاكون تتولى حراسة الجامعات وعدد من المنشآت الحكومية".. كان تلك بعض مهام شركة "فالكون" المخابراتية والتي باتت تتمدد وتتغول بشكل كبير في أرجاء الوطن كافة.

وعلي الرغم من تأسيس شركة فالكون عام 2006، تحت ستار تقديم خدمات أمنية متكاملة، إلا أن دورها توسع بشكل كبير عقب الانقلاب العسكري في 3 يوليو 2013 وأصبحت تحتل المركز الأول بالسوق المصرية بحصة سوقية تبلغ 65%، كما أنها تمتلك 14 فرعا في المحافظات المصرية، ويبلغ عدد العاملين بها 22 ألف موظف يتم تدريبهم، وتؤمن 9 جامعات مصرية حتى الآن أبرزها القاهرة وعين شمس، ويتم التخطيط حاليا لافتتاح فرع للشركة في عدد من الدول العربية.

وفى عام 2014 ارتفعت أرباح الشركة بنسبة تفوق 20%، ووصلت إلى 216 مليون جنيه بزيادة 52 مليون جنيه عن إيراداتها في 2013 والبالغة 164 مليون جنيه، وأصبح لفالكون مجموعة من الشركات وهى، فالكون لخدمات الأمن، فالكون لخدمات نقل الأموال، فالكون للأنظمة الفنية والأمنية، فالكون للخدمات العامة وإدارة المشروعات، فالكون بلو للتسويق السياحى، وفالكون للاستثمار والتسويق الرياضى.

ويرأس مجلس إدارة الشركة حاليا اللواء خالد شريف، وكيل سابق للمخابرات الحربية ورئيس قطاع الأمن في اتحاد الإذاعة والتليفزيون سابقا، وهو ما يفسر تغولها بشكل كبير في مفاصل الدولة.

Facebook Comments