كتب رانيا قناوي:

كشفت "الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان" عن وجود 58 صحفيًا في سجون الانقلاب على خلفية القيام بعملهم الصحفى، وفقاً لإحصاء أجرته بمناسبة اليوم العالمى لحرية الصحافة.

يأتي ذلك في الوقت الذي تشير فيه تقارير أخرى إلى أن عدد الصحفيين المعتقلين لا يقل عن 90 صحفيا منأعضاء نقابة الصحفيين وغير الأعضاء يتعرض بعضهم لانتهاكات صارخة داخل مقار احتجازهم.

وقالت "الشبكة" في تقرير أصدرته مساء أمس الأربعاء: إن اليوم العالمى لحرية الصحافة العام الجارى يوافق ذكرى مرور سنة على اقتحام نقابة الصحفيين لأول مرة منذ إنشائها عام 1941، مشيرا إلى أن التقارير الدولية حذرت من استخدام مصطلح الحرب على الإرهاب لقمع الصحافة الحرة، حيث قال مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، زيد رعد الحسين، خلال مؤتمر صحفى بجنيف، أن فرض حالة الطوارئ لفترات طويلة لا يؤدى إلى القضاء على الإرهاب، بل يساعد على خلق بيئة ينمو فيها الإرهاب.

وشدد التقرير على أن اليوم العالمى لحرية الصحافة مناسبة لتذكير السلطات"الانقلابية" بأهمية حرية الصحافة فى المشاركة فى بناء مجتمع الديمقراطية وسيادة القانون، معتبراً أنه "لا يمكن للصحافة الحرة أن تنمو وسط حالة الخوف والتخوين وحجب المعلومات التى تفرضها السلطة التنفيذية والإعلام التابع لها على الصحفيين المستقلين، فضلاً عن سعى السلطات المنهجى لصياغة القوانين التى تكرس لحكم الفرد".

وتضمن التقرير قائمة بأسماء الصحفيين والعاملين بمجال الإعلام فى السجون المصرية وذكر نماذج منهم وهم: محمود عبدالنبى عواد، والذى كان يعمل فى شبكة رصد قبل حبسه على ذمة القضية رقم 10045 لسنة 2013 إدارى أول المنتزه، وإبراهيم عبدالنبى عواد، مراسل شبكة رصد بالإسكندرية، والمحبوس على ذمة القضية رقم 34150 لسنة 2015 جنايات مدينة نصر أول، والمقيدة برقم 2985 لسنة 2015 كلى شرق القاهرة، والمعروفة إعلامياً بقضية فض رابعة.

وتابع التقرير أن من الإعلاميين المحبوسين محمود عبدالشكور أبوزيد شوكان، مصور بوكالة ديموتكس، والمحبوس احتياطياً على ذمة قضية"فض رابعة"، وشريف عبدالحميد حشمت، «صحفى بموقع إخوان أون لاين»، محكوم عليه بالسجن المؤبد فى نفس القضية، ومحمد محمد مصطفى العادلى، يعمل فى «قناة أمجاد»، ومحكوم عليه بالسجن المؤبد فى القضية رقم 2210 لسنة 2014 جنايات العجوزة، والمقيدة برقم 317 لسنة 2014 أمن دولة عليا، والمعروفة إعلامياً بقضية غرفة عمليات رابعة.

وتابع التقرير أن إسلام جمعة عبدالهادى، مراسل قناة «مصر 25»، محبوس احتياطيًا على ذمة القضية رقم 8160 لسنة 2016 جنح السيدة زينب، وجار محاكمته أمام الدائرة 28 جنايات جنوب القاهرة.

كما أشار التقرير إلى وليد عبدالرؤوف شلبى، المحكوم عليه بالسجن المؤبد في القضية الملفقة "التخابر مع حماس" ، وإبراهيم خليل الدراوى، ويعمل بجريدة «آفاق عربية»، محكوم عليه بالسجن المؤبد فى قضية"غرفة عمليات رابعة".

كما تحبس سلطات الانقلاب عددا آخر من الزملاء الصحفيين دون أي جريمة، في إطار انتهاكاتها المتواصلة لحرية الرأي والتعبير منهم: بدر محمد بدر، النائب محسن راضي، هشام جعفر، هاني صلاح الدين، حسن القباني، أحمد سبيع، مسعد البربري، محمد البطاوي، أحمد زهران،أسامة البشبيشي، سامحي مصطفى، إسماعيل الإسكندراني، وغيرهم.

Facebook Comments