كتب أحمد علي:

حرر عدد من أهالى المعتقلين بسجن الزقازيق العمومى صباح اليوم بلاغات وشكاوى توثق الانتهاكات والجرائم التي يتعرض لها ذووهم بالسجن، التي كان آخرها ما حدث من اعتداءات واقتحام لعنبري "ب،ج" بعد انتهاء الزيارة أمس وإطلاق قنابل الغاز على المعتقلين العزل ما أسفر عن عدد من الإصابات بينها كسر في العمود الفقري.

على الجانب الآخر واصلت إدارة السجن جرائمها بدلا من محاسبة المتسبب فى الجرائم والانتهاكات التي وقعت أمس؛ حيث قامت منذ صباح اليوم بتغريب عدد من المعتقلين لجهة غير معلومة منهم: محمود صبحى ومحمد صابر عراقي وهشام شهدة ومحمد الجبري وأسامة الجزار وعبدالله الكاشف ومحمد نصر وإسلام إبراهيم وبلال أحمد وأحمد عامر ومحمد الجبري.

وذكر عدد من شهود العيان من أمام مبنى سجن الزقازيق العمومى أن مصلحة السجون قامت باقتحام السجن ومهاجمة الزنازين  ومنع الزيارة عن المعتقلين السياسيين، فيما سمحت بها للمحتجزين باتهامات جنائية وسط أجواء من القلق والخوف لدى الأهالى على مصير ذويهم وما يحدث لهم داخل سجن الزقازيق العمومي.
 
كانت إدارة سجن الزقازيق العمومى قد ارتكبت أمس جريمة ضد المعتقلين وذويهم بالسجن  سىء السمعة، واعتدت عليهم بعد رفض المعتقلين لما حدث من اعتداء "محمد عاشور" أحد أفراد أمن الانقلاب بالسجن على زوجة معتقل وهو ما تسبب فى عدد من الإصابات في صفوف المعتقلين ضمن سلسلة الانتهاكات والجرائم التي لا تتوقف ميلشيات الانقلاب عن ارتكابها بشكل شبه يومي ضد المعتقلين.

Facebook Comments