كتب حسن الإسكندراني:

قرر وزير أوقاف الانقلاب، محمد مختار جمعة، منع الاعتكاف هذا العام سوى في مساجد معينة، وقصر أداء الخطب والدروس الدينية على خريجي الأزهر الشريف.

وأوضح وزير الأوقاف في بيان عبر موقع الوزارة، اليوم الخميس، ضرورة أن يكون الاعتكاف بالمسجد الجامع لا بالزوايا والمصليات.

وأضاف جمعة: "على جميع المديريات سرعة موافاة الوزارة ببيان مفصل بالمساجد المخصصة للاعتكاف واسم الإمام المشرف على كل منها، وكذلك مصليات العيد واسم الخطيب الأساسى والخطيب الاحتياطى لكل مصلى".

وتابع: "يجب أن يكون الاعتكاف تحت إشراف إمام من أئمة الأوقاف أو واعظ من وعاظ الأزهر الشريف أو خطيب مصرح له من وزارة الأوقاف تصريحًا جديدًا لم يسبق إلغاؤه"، وأن يكون المكان مناسبا من الناحية الصحية والتهوية وخدمة المعتكفين، بناء على تقرير يرفع من مدير الإدارة التابع لها المسجد لمدير المديرية، وأن يكون المعتكفون من أبناء المنطقة المحيطة بالمسجد جغرافيًا المعروفين لإدارة المسجد، وأن يكون عددهم مناسبًا للمساحة التى يقام بها الاعتكاف والخدمات اللازمة للمعتكفين، ويقوم المشرف على الاعتكاف بتسجيل الراغبين فى الاعتكاف وفق سعة المكان قبل بداية الاعتكاف بأسبوع على الأقل.

وأشار إلى ضرورة أن تكون إدارة الأوقاف التابع لها المسجد مسؤولة عن إدارة شئون الاعتكاف وعن أى خلل يحدث فيه، وعليها متابعته متابعة تامة، وأن يتم اعتماد المسجد من قبل وزارة الأوقاف كمسجد مصرح له بالاعتكاف. على أن تنشر أسماء المساجد المصرح بالاعتكاف فيها على موقع الوزارة فور اعتمادها، ولن يسمح بمخالفة الضوابط السابقة، وفى حالة مخالفتها يعد اجتماعا خارج إطار القانون تتخذ ضده الإجراءات اللازمة.

Facebook Comments