شردت السيول التي تسبب فيها إعصار "هارفي"، أكثر من 450 ألف شخص على الأرجح، في حاجة لتلقي المساعدات في ولاية تكساس الأمريكية، حسب تقديرات مسئولين محليين.

وقال مسئولون في إدارة الطوارئ الأمريكية، اليوم الإثنين، إنهم ملتزمون بتوفير الموارد الاتحادية لولاية تكساس بأسرع وقت ممكن؛ للمساعدة في جهود الإنقاذ بعد سيول تسبب فيها "هارفي" الذي وصل اليابسة، الجمعة الماضية، وأدى إلى مقتل شخصين.

وقال مدير الوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ بروك لونغ، إنه يجري توفير ملاذ مؤقت لأكثر من 30 ألف شخص، بعد وصول "هارفي" لليابسة مطلع الأسبوع، مضيفا أن طلب إعلان الطوارئ من حاكم لويزيانا سيجري تمديده على الأرجح.

ومن المتوقع أن تشهد "هيوستون" سيولا بسبب استمرار هطول الأمطار بفعل العاصفة المدارية، على مدى الأيام المقبلة.

ووصل ارتفاع المياه في الأنهار إلى مستويات قياسية، مما دفع المهندسين الاتحاديين إلى العمل على تصريف المياه، في محاولة للسيطرة على الأوضاع.

Facebook Comments