كتب- حسن الإسكندراني:

واصل الانقلاب العسكري عسكرة مفاصل مصر داخليًا وخارجيًا، فبعد الانتهاء من عسكرة الداخل يتجه المنقلب عبد الفتاح السيسي لعسكرة الخارجية؛ حيث اعتمد مؤخرا "حركة الدبلوماسيين" بعد تأخر استمر 3 أشهر.

 

يأتى ذلك بسبب المراجعات الأمنية وهى الحركة التى شملت تكليف الرجل الثانى بالمخابرات العامة ، ليكون سفير مصر فى أوغندا،وهو مايعكس توسع دور المخابرات بالبعثات الدبلوماسية ، تلاها أيضا مراقبات أمنية لحسابات الدبلوماسيين لكشف أصحاب الولاء للنظام، فيما بلغ عدد المبعدين 12 شخصا.

 

فمنذ تولى المنقلب ،اعتمد تعيين الموالين له ،ومنها على سبيل التذكرة 17 لوء بالجيش والشرطة كمحافظين 4 لوءات كوزراء بالحكومة ومثلهم كسفراء وقنصليين، وهو مايؤكد قيام عبد الفتاح السيسى بعسكرة مصر "داخليا وخارجيا" لضمان الولاء.

 

 

Facebook Comments