كتب – عبد الله سلامة:

اعترف الدكتور وحيد عبدالمجيد، نائب رئيس مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، بعدم ممارسة جماعة الاخوان المسلمين ، العنف كما يردد ذلك قائد الانقلاب السيسي وأذرعه الاعلامية.

 

وقال عبد المجيد، في حوار لموقع "مصر العربية"، إن "جماعة الاخوان لم تمارس عنفا دينيا في تاريخها، ولكنها كغيرها مارست ما أطلق عليه"العنف الوطني" خلال مرحلة الحركة الوطنية في مواجهة قوى الاستعمار والمتعاونين معها، مشيرا الي أن الإخوان جماعة تعتمد على العمل التدريجي وليس في بنيتها الأساسية مفهوم التكفير الذي يمارس العنف على أساسه.

 

وأضاف عبد المجيد أن تعبير المصالحة خيالي من قبل أشخاص ساذجين لا يعرفون طبيعة التفاعلات السياسية، أو يستخدمه النظام للإيحاء بأن خطر الإخوان ما زال قائما؛ لخلق تعبئة حول النظام، وهو أمر وهمي ، مشيرا إلي أن مؤتمرات الشباب التي يعقدها السيسي بلا تأثير، والشباب لايشعرون بها، ولا يعرف عنها شيء حيث يحضرها فقط  بضع المئات لا يمثلون الشباب.

Facebook Comments