رامي ربيع
بثّت قناة مكملين تقريرا معلوماتيا حول أزمة مسلمي الروهينجا الذين يسكنون بإقليم أراكان في دولة ميانمار، وتعرضهم للموت والتعذيب على يد البوذيين.

وبحسب التقرير، يقع إقليم أراكان غرب ميانمار، وتشترك حدوده مع بنجلاديش، وتفصلها عن بقية ولايات ميانمار سلسلة من الجبال، وكانت مملكة إسلامية مستقلة احتلها البورمان عام 1784، ثم حولوا اسمها إلى راخين".

وأضاف التقرير أن العرقية المسلمة التي تشكل السكان الأصليين لأراكان تتعرض للاضطهاد منذ عقود على يد البوذيين، وتم تجريدهم من الجنسية بقانون صدر عام 1928 .

وأوضح التقرير أن حكومة ميانمار شكلت لجنة استشارية برئاسة الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة، وبدأت أعمالها فعليا في سبتمبر 2016، وقدمت تقريرها في 23 من الشهر الجاري، وأوصت اللجنة بمراجعة قانون الجنسية وإعادة المهجرين إلى قراهم، ورفع القيود عن حرية التنقل، وفتح الباب لدخول المساعدات الإنسانية، والسماح لوسائل الإعلام بدخول الإقليم.

Facebook Comments