كتب- أحمدي البنهاوي:

 

أكد غير مصدر عبري أن  رئيس وزراء كيان الاحتلال بنيامين نتنياهو يدعي حرصه على إعادة الجنديين الأسيرين من قطاع غزة.

 

وقالت "الإذاعة العبرية" نقلا عن مصدر سياسي في كيان العدو: إن "رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ملتزم بإعادة "الجنديين والمواطنين

الإسرائيليين المحتجزين في قطاع غزة"، مدعياً أنه "منهمك في هذه المسألة".

 

وأضاف المصدر إن "نتنياهو يطرح هذا الموضوع في أي اجتماع سياسي كما فعل مؤخرا مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وعبد الفتاح السيسي".

 

وأشارت إلى أن نتنياهو "بصدد تعيين منسق جديد لشؤون الأسرى والمفقودين في القريب العاجل". لافتا إلى أن "نتنياهو" التقى عشية ما يسمى "يوم الغفران" عائلتي الجنديين الأسيرين لدى حركة المقاومة "حماس" اورون شاؤول وهدار جولدين.

 

وفد بالقاهرة

 

وكشفت صحيفة "هآرتس" العبرية أن وفدا حكوميا صهيونيا يتبع نتنياهو توجه مباشرة أمس إلى القاهرة لممارسة الضغوط على طرفي المصالحة بشكل مباشر وغير مباشر من أجل أن تستغل المصالحة في الإفراج عن الأسيرين.

 

وقالت "هأرتس" إن "اسرائيل" تستغل المصالحة للتقدم بملف جنودها الأسرى بغزة لدى "كتائب القسام".

 

وزعمت هآرتس أن "حماس" تلقت عروضا إسرائيلية جديدة عبر وسطاء لإجراء صفقة تبادل للأسرى.

وأكدت صحيفة "هآرتس" العبرية، وصول الوفد الحكومي الصهيوني إلى القاهرة أمس، وذلك بالتزامن مع بدء حوارات المصالحة الفلسطينية .

 

وكشفت أن "الوفد الإسرائيلي اجتمع طوال عدة ساعات مع مسؤولين مصريين، في الوقت الذي بدأت فيه في القاهرة محادثات المصالحة بين فتح وحماس برعاية المخابرات المصرية".

 

وأشارت الصحيفة، إلى أن "إسرائيل تنشغل حاليا بقضية الجنود الاسرائيليين المفقودين في غزة"، مؤكدة أن "تل أبيب تريد استغلال أجواء المصالحة من أجل تحقيق تقدم في المفاوضات العالقة".

 

ويرأس وفد "حماس" في حوارات القاهرة، صالح العاروري، الذي انتخب مؤخرا نائبا لرئيس المكتب السياسي إسماعيل هنية، كما يضم الوفد قائد "حماس" في غزة يحيى السنوار، وموسى أبو مرزوق، الذي أجرى محادثات المصالحة نيابة عن حماس في الجولات السابقة.

 

Facebook Comments