كتب – حسن الإسكندراني:
التراجع في عهد الانقلاب طال كل شيء دون استثناء، خاصة ما يرتبط بالإنسان وظروف حياته التي انهارت في السنوات الأخيرة بشكل كبير.

وتأتي معدلات الزواج ضمن الأمور التي تراجعت في مصر في السنوات الأخيرة، وهو ما يرجعه مراقبون إلى عدة أمور؛ على رأسها ضعف الإمكانات الاقتصادية لدى الشباب بفعل الفشل الاقتصادي الذي يدير به الانقلابيون أمور البلاد، بالإضافة إلى ارتفاع الأسعار بشكل غير مسبوق.

"الإنفوجراف" التالي أعدته "بوابة الحرية والعدالة" لتوضيح نسب الزواج في عهد الانقلاب التي تراجعت بشكل كبير خاصة في 2016.

 

Facebook Comments