كتب رانيا قناوي:

فضيحة جديدة قامت بها دبلوماسية الانقلاب ممثلة في وزير الخارجية سامح شكري، حيث اتهم شكري الدول المشاركة في عملية الاقتراع على منصب رئاسة منظمة اليونسكو، بالتزوير، الأمر الذي أدى لحالة غضب بين ممثلي الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، ليكشف العسكر عن ضعف الفكر الدبلوماسي في التعامل مع القضايا الدولية، التي ينظر إليها من منظور القمع والاستبداد والتزوير الذي يقوم به في الداخل.

وعلق على الفضيحة الكاتب الصحفي الأمريكي "كليتون سويشر" خلال تغريدة على "تويتر" قال فيها: "من كتاب لعب الديكتاتور: وزير الخارجية المصري يقول للسفراء الآفارقة أنه على الرغم من أن الإقتراع (يقصد اليونيسكو) سري هنعرف مين اللي صوت".

وكشف سويشر أن العقليات التي تحكم في مصر وتعمل من خلال تزوير الانتخابات للاستمرار في حكم، تولد لديها عقيدة خاصة باتهام الجميع بتزوير الانتخابات مثلهم، الأمر الذي أدى لاعتمادهم على تسويق فكر المؤامرات ومستنقعات المخابرات، في الوقت الذي يتعالم العالم الخارجي مع مثل هذه القضايا من خلال معطيات أخرى تعتمد علىا لكفاءة وليس "الفتونة".

وكانت قد جرت نتائج الجولة الثالثة للانتخابات على منصب اليونسكو، مساء أمس الأربعاء، حيث ظلة مرشحة الانقلاب مشيرة خطاب في ذيل القائمة بحصولها على 13 صوتا، خلف مرشحي قطر (18 صوتا) وفرنسا ( 18 صوتا).

وينتظر أن تحسم المرحلة الرابعة من التصويت عملية الاقتراع، والتي تبدأ اليوم الخميس، وكانت نتائج الجولة الثالثة، أسفرت عن حصول مشيرة خطاب، مرشحة مصر، على 13 صوتًا، بزيادة صوت واحد عن جولة الأمس، بينما زادت أصوات الوزيرة الفرنسية أودري أزولاي، إلى 18 صوتًا ، وحمد الكواري من قطر حصد 18 صوتًا. 

Facebook Comments