كتب حسن الإسكندراني:

تواجه الأسر المصرية خلال تلك الأيام حالة سنوية من "شد الحزام"؛ حيث يتزامن استعدادها لاستقبال عيد الأضحى المبارك بما يتضمنه من أضاحي ولحوم وملابس جديدة وعيديات، مع استقبال موسم المدارس، بتكاليفه المعروفة من كتب خارجية ودروس ومصاريف دراسية. الأمر الذي يحول تلك الأيام إلى أزمة بدلا من أن تكون موسم فرحة وابتهاج.

الرصد التالي يضع أمامك حسابا تقريبيا للحد الأدني لاحتياجات أسرة مكونة من 4 أفراد لمواجهة أعباء العيد والمدارس:

– أسرة مكونة من 4 أفراد "حد أدنى" إنفاق ما بين 7 و9 آلاف جنيه تقريباً، باعتبار أن الأسرة المصرية غالباً ما تعتمد على مصدر آخر لسداد المصروفات المفاجئة عن طريق "تحويشة" أو "جمعية".

– تحتاج الأسرة نحو 2000 جنيه على الأقل لشراء ملابس جديدة للعيد لأفراد الأسرة، إضافة إلى مبلغ يتراوح بين 1500 و 2000 جنيه تقريباً لشراء مستلزمات مدرسية وزي وحقيبة جديدة.

– بند آخر يتضمن ما بين 2000 و2500 مصاريف شهرية أساسية، تحتوي على نصف كيلو "لحمة" مرة واحدة في الأسبوع.

– أما ميزانية الأسرة في أثناء العام الدراسي، فإنها تشمل بنودا أخرى، أهمها الدروس الخصوصية، التي تتراوح بين 1000 و2000 جنيه.

– تحتاج الأسرة إلى 800 جنيه تقريبا بمتوسط 60 جنيها للفرد، للخروج 3 مرات تقريبا خلال فترة العيد في الحدائق العامة وغيرها من الأماكن منخفضة التكلفة.

Facebook Comments