كتب أحمد على
طالبت هيومن رايتس مونيتور سلطات الانقلاب سرعة الإفصاح عن مكان إحتجاز المواطنين "محمود سعد حلفاوي حماد"، المقيم بالعجمي فى الإسكندرية و"طارق محمد محمد إبراهيم العدس المقيم بـ "أجهور الكبري- طوخ -القليوبية"، وكلاهما تم اختطافه بتاريخ 28 أغطس الجارى دون سند من القانون من قبل سلطات الانقلاب.

ونددت المنظمة اليوم عبر صفحتها على فيس بوك بما تقوم به قوات أمن الانقلاب تجاه المواطنين المدنيين من عمليات إخفاء قسري واعتقال تعسفي دون صدور تصاريح تفيد إعتقالهم، بما يخالف القوانين المحلية والدولية.

وشددت على ضرورة احترام الموثيق الدولية التي صدقت عليها مصر وتعهدت على الإلتزم بها، مشيرة الى أن الشرطة المصرية لا تخضع للحساب أو المسؤولية وهو ما يجعلها تستزيد في إجرامها الفج نتيجة غياب الرقابة والمحاسبة.

وناشدت المنظمة النائب العام وكافة المسؤولين المعنيين السعي حثيثًا لكشف ملابسات اختطافهم والحفاظ على سلامتهم وأمنهم والتعاطى مع البلاغات والتلغرافات التى تم تحريرها من قبل الاهالى وذوى المعتقلين. 

Facebook Comments