كتب- مجدي عزت:   كان المخلوع حسني مبارك / مقارنة بالسيسي، رحيما، وكان يراضي حاشيته بمشروعات خاصة ينهبوها من اموال الدولة، مقابل بعض الاهتمام لعموم الشعب –رغم تقديرنا لجرائمه بحق المصريين الصحية والانسانية والاجتماعية والسياسية- فمثلا يعطي هشام طلعت مصطفي أرض مدينتي، بتراب الفوس، مقابل ان يبني مساطن شعبية للشباب في بعض المدن.   وزذا يمنح عز مصانع الحديد الحكومية التي تم تخسيرها لحسابه، مقابل دعم حملاته الرئاسية أو تلميع نجله جمال، او دعم بعض مشاريع الصرغ الصحي بالاسكندرية او بعض مناطق الجمهورية…وهكذا سارت معادلة الحكم بالفساد…التي افادت فئة قليلة من عموم الشعب، على المستوى القريب، ودمرت مصر على المدى الاستراتيحي.   أما منظومة الانقلاب العسكري فتعتمد على التقتير على الشعب ومطالبته بالتبرع لتمويل مشروعات الدولة، فيما يبهرج ويفيض بالانفاق على مشروعاته الترفيهية بالعاصمة الادارية وتوسعات فندق الماسة العسكري والمدن الترفيهية التابعة للجيش في جبل الجلالة او في غربي الاسكتدرية.   حرام على المصريين   رصد مراقبون  تصريحات عدة لقائد الانقلاب العسكري متناقضة بشكل سخيف، تكشف ازدواجية في طريقة تعامله مع المال العام على طريقة أن "ما يحُرًم على المصريين، حلال على مشروعات السيسي الشخصية"، واعتبروها تنم عن شخصية شيفونية لا يهمها سوى صنع مجد شخصي على حساب المواطنين.   فقد أبرز تصريح السيسي، أنه مستعد لتوفير عشرات المليارات من الجنيهات؛ لتمويل كل المشروعات التي تتطلبها المرحلة الأولى من العاصمة الإدارية الجديدة، تناقضا صارخا مع تصريحه السابق، في يناير الماضي، "إحنا فقراء أوي، ولازم تعرفوا كده كويس"، أثناء حضوره مؤتمر الشباب في أسوان. https://youtu.be/Kv1PtyPny2w   وقال السيسي، خلال تدشين المرحلة الأولى من العاصمة الإدارية الجديدة، الأربعاء، للمكلفين بالمشروع: "لا تشغلوا بالكم بأي تكلفة خالص"، ثم وجه حديثه لرئيس الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة، اللواء كامل الوزير، قائلا: "وأنا قلت قبل كده لا يمكن هنقدم على مشروع مش عارفين هنعمله إزاي، ونجيب له فلوس منين، مش كده يا كامل ولا أيه، معنديش أي مشكلة".   وانفعل السيسي في يناير الماضي، أثناء مداخلة له في مؤتمر الشباب الوطني بمدينة أسوان بأقصى صعيد مصر، وفاجأ الحضور بقوله: "ياريت حد يقولكم إن إحنا فقرا أوي أوي أوي"، ما أثار موجة استنكار واسعة بين المصريين. https://www.youtube.com/watch?v=-AQppGM2xfY   تصريحات السيسي المتضاربة، لم تفاجئ العديد من المراقبين، حيث أكد الكاتب والباحث السياسي، خالد الأصور، أنه "ليست بجديدة هذه التناقضات على السيسي.. ومشروعاته الكارثية بدءا من تفريعة قناة السويس التي ابتلعت مليارات الدولارات وانخفض عائد القناة من بعدها، ليتحدث بكل استخفاف بالشعب بأنه كان يريد رفع روحه المعنوية، ووصولا إلى مشروع السفه في ما يسمى بالعاصمة الإدارية المثيرة للقلق والشبهات استراتيجيا وجغرافيا".   ووصف تدشين العاصمة الإدارية الجديدة بالعمل التدميري، قائلا: "هذا الإهدار والتخريب المتعمد لمقدرات الوطن وبهذا الشكل الجامح؛ يعود بشكل أساسي إلى افتقاد أي آلية للرقابة والمحاسبة والمساءلة، في ظل حالة الموات السياسي في مصر والسيطرة الأمنية على المؤسسات التشريعية والرقابية، ولا يبدو في الأفق أن ثمة رادع قوي، مؤسسي أو شعبي، يمكن أن "يفرمل" السرعة الجنونية التي يقود بها السيسي نظامه إلى السقوط في الهاوية. https://www.youtube.com/watch?v=CyHY0JyrjvQ YouTube السيسي منفعلًا إحنا فقراء أوي ولازم تعرفوا كدا كويس الرئيس عبد الفتاح السيسي وجه رسالة إلى الشعب المصري، قائلًا: ناس كتير بتهاجمنا وبتشكك فينا وفي بلدنا، يقولك.. الرئيس عبد الفتاح السيسي وجه رسالة إلى الشعب ال…

 

Facebook Comments